مواطنون يعاودون الاحتجاج أمام المستشفى للمطالبة بفتح تحقيق في موت سيدة

ناظور اليوم : عزالدين شتيوي

طالب محتجون أمام المستشفى الاقليمي " الحسني " بالناظور ، من الجهات المعنية ، فتح تحقيق في وفاة سيدة تبلغ من العمر 45 سنة ، كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة ليلة الجمعة بقسم المستعجلات ، بعد اهمالها من طرف الطاقم الطبي المشرف على المصلحة ، اثر رفض أهلها منح مبلغ 1500 درهم كـ " رشوة " لأحد القائمين على قاعة الكشف بالاشعة " سكانير " ، ما تسبب حسب المحتجين في تدهور الحالة الصحية للهالكة أثرت سلبا على نبضات القلب .

وحسب رواية المحتجين ، أكدوا لـ " ناظور اليوم " ، أن الهالكة لم تلقى أي اهتمام من طرف ممرضة يطلق عليها اسم " زبيدة " ، بعد أن تهربت من القيام بواجبها تجاه المرضى ، مصرحة أمام أهل السيدة موضوع الحديث ، أنها ليست بمسؤولة بالمرفق ، ويأكد المتضررون أن نفس الممرضة قابلتهم بألفاظ مستفزة من قبيل " أنا ماعنديش السوق اهنا ، انا كانقابل 5 ديال الناس صافي … جيبو لي اعاونكم " .

ويضيف أهل الهالكة ، أن الاخيرة أثناء ادخالها لقسم المستعجلات بالمستشفى الحسني ، وتفحصها من طرف الطبيب المختص ، قال أن حالته الصحية ولا تعاني من أي أزمة تستوجب الحذر أو العلاج السريع ، فيما رجح المحتجون أن منح دواء من طرف نفس الطبيب للضحية هو من كان السبب في الوفاة ، حيث تسبب لها في ألام شديدة أثناء تناوله كلفها العودة الى المستشفى .

واعتبر المحتجون من أهل الهالكة ومتضامنون ، ما تعرضت له السيدة المذكورة ، باشارة قوية تبرز مدى الفساد الناخر لجسم المستشفى الحسني بالناظور ، والذي يكلف المواطنين غاليا ، ويتسبب في سقوط العديد من الأرواح ، مؤكدين ان الأمور لن تمر في طبيعتها أمام استمرار هذا الامر على حاله .

وينتظر أن يقوم الطبيب الشرعي بشريح جثة الضحية من أجل الوقوف على أسباب الوفاة ، فيما لم يتأكد لدى علم " ناظور اليوم " بعد تنقل الملف لجهاز القضاء .