مواطن بالناظور يعثر على رضيع ميت تخلت عنه والدته بسوق أولاد ميمون .

نـاظورتوداي : ( صور – محمد كنفاوي )
 
عثـر تاجر بالمركز التجاري ” أولاد ميمون ” ، مسـاء ليلة أمس الإثنين 23 دجنبر الجاري ، على رضـيع حديث الولادة مخبأ وسط سـلعة معروضة للبيع ، توفي في ظروف غامضة بسبب الإهمال الذي لحقه أثناء وبعد الإنجاب  .
 
وقد إستنفر هذا الحادث ، أجهزة الأمن بمدينة الناظور ، مما إستدعى حضورها إلى مسرح الجريمة ، من أجل تحرير محضر في النازلة ، وفتح تحقيق في الموضوع قصد الوصول إلى هوية الواقف أو الواقفة وراء هذا الفعل الإجرامي .
 
وصـرح الشخص الذي عثـر على جثة الرضيع المذكور ، أنه يجهل هوية الشخص الذي قـام بدس جثة الرضيع وسط سلعة يعرضها للبيع على أحد أرصفة حي أولاد ميمون  .
 
وأكد مصدر مطلع ، ان الرضيع المتوفي ، حديث الولادة ولا يتعدى عمره كأكبر تقدير 72 ساعة ( ثلاثة أيام ) ، وعملية وضعه وفق المعطيات الاولية للشرطة العلمية و الطبيب المختص ، تفيد أنها تمت بطريقة تقليدية داخل وكر معد لهذا الغـرض .
 
ولم يتأكد للمحقيقين بعد ، ما إن كـان الرضيع قد قتل أو توفي نتيجة الإهمال أو أثناء عملية الوضع التي تمت بطريقة تقليدية .
 
من جهة أخرى ، رجح مواطنون ، أن يكون الرضيع موضوع الحديث ، وليد علاقة غير شرعية ، ولجأت الأم إلى التخلص منه مخافة إفتضاح أمرها ، أو لإجتناب تحمل مسؤولية التكفل به .
 
وطرح مواطنون إزاء هذا الحادث ، أسـئلة كثـيرة تبحث في مصـير الملفات التي فتحتها شـرطة الناظور طيـلة السنوات الـثلاثة الماضية ، وهي الفترة التي عرفت إنتشـارا مهول لظاهرة التخلي عن الرضع ، بسبب تزايد عدد السيدات التي يمتهن الدعارة داخل المجال الحضري للمدينة وفي المناطق المجاورة .
 
جدير بالذكر ، أن موضوع التخلي عن الرضع بمدينة الناظور ، سـار مع مطلع العقد الجاري ، حديث العام و الخاص ، نظير إنتشـار هذه الأفعال المعاقب عليها في القانون الجنائي المغربي ، إنتشارها بشكل مهول أصبح يقلق الكثـير من المهتمين ، مما أضحى يتطلب تفعيل الالـيات والإجراءات اللازمة لمحاصرة الظاهرة و معاقبة المقبلين عليها .
 
إلى ذلك ، كان حي لعري الشيخ بمدينة الناظور ، عرف أواخر شهر نوفمبر المنصرم ، حادثا مماثلا ، بعدما عثر مواطنين على مولود ” أنثى ” ، تم التخلي عنه أمام بوابة عمارة سكنية .