موظفو جماعة بني سيدال يهددون بالتراجع عن المشاركة في تنظيم العملية الانتخابية

نـاظورتوداي: متابعة

يعتزم موظفو الجماعة القروية لبني سيدال الجبل خوض شكل نضالي جديد متمثل في التهديد بمقاطعة العملية الإنتخابية الخاصة باستحقاقات الـ25 نونبر الجاري، احتجاجا على عدم توصلهم إلى حد الآن بالزيادة التي قررتها الدولة لموظفيها والمقدرة في 600 درهم ، والمتمخضة على الحوار الإجتماعي الذي حصل قبل أشهر.

ويرى متتبعون أن دخول موظفي ورجال السلطة التابعية لجماعة بني سيدال الجبل القروية معركة المقاطعة، سيفرز نوعا من الفوضى على مستوى العملية الإنتخابية بهذه المنطقة من الإقليم، خاصة وأن هذه الفئة من الموظفين هي من تسهر على حسن سير الإستحقاقات وتضمن توفير جميع الإجراءات الخاصة بالإقتراع ومكاتب التصويت، في الوقت الذي تعمل جميع السلطات على قدم وساق لتفادي أي تعثرات قد تطال هذه المحطة الإنتخابية المغربية.

ومعلوم أن الحكومة المغربية قد قررت في وقت سابق الزيادة في أجور موظفيها العاملين بالوطيفة العمومية إثر سلسلة من الحوارات الإجتماعية مع نقابات الشغيلة، وأفرزت على زيادة حددت في 600 درهم شهريا مظافة إلى الأجرة العادية، حيث توصل البعض بهذه الزيادة الفعية، فيما لازالت شريحة واسعة من شغيلة عدد من القطاعات العمومية في انتضار صرف مستحقاتها من هذه الزيادة .