ميموني يـسخر من ” بنات اليوم ” في عرض كوميدي بالناظور

نـاظورتوداي : 
 
خطـف الكوميدي مراد ميموني ، الأضواء في ” ليلة الضحك ” التي أقامتها مندوبية الثقافة أول أمس بالمركب الثقافي لاكورنيش ، على هامش إحتفـالها بالذكرى الرابعة عشر لتربع الملك محمد السـادس على عـرش أسلافه الميـامين .
 
مراد ميموني إعتلى منصة المركـب الثـقافي ، بعرض جديد تحت عنوان ” عريس الغفلة ” ، قدم خلاله و في قـالب هزلـي و بلغـة الكوميـديـا و الفكاهة الفردية  ، بعض الإكراهات المادية و الإجتماعية التي تـواجه الشـباب الراغبين فـي توديع حياة العزوبية و تعويضها بـشريكة حيـاة للعيش معها تحت سـقف مؤسسة الزواج . 
 
ميموني وهو إبن مدينة الناظور المعروف باجتهاداته الفردية  في سـبيل صـقل موهبته الفنية ، تقمص في عرضه شخصية شـاب يحكي عن المشاكل التي إعترضته خلال رحلة البحث عن شـريكة حياته ، حـيث يصطدم بـجدار الواقع ، و متطلبـات اليوم ، مرورا من صدمة السعر الباهض للمهر ” الصداق ” إلى حقيقة بعض فتيات العصر اللواتي ربطن حياتهن بـالموضة ووسـائل المعلوميات من قـبيل الفايسبوك و الدردشة عبر الانترنت ، غير مهتمات بمـسؤولية الزواج .  
 
ويسترسل ميموني سـاخرا ” رفضت الزواج بمجموعة من الشـابات التي تقدمت لخطبتهن ، نظير كـثرة مطالبهن ، ونظرتهن الإستغلالية تجـاه الرجل ، وطغيان مبادئ الجشع و الطمع في الاوسـاط المجتمعية ” . 
 
عرض ميمون الذي قدمه للجمهور في 25 دقيقة بـالدراجة المغربية ، تناول فيه المواقف التي يتعرض لها أغلب شباب اليوم خلال بحثهم عن شريكة العمر ، والشروط التعجيزية التي تقترحها بعض الأسـر والفتيات مقـابل قبولهن الزواج ، دون مراعاة الحالة الإجتماعية لأشخـاص تواقون إلى تحقيق أمنية “تكوين أسرة ” . 
 
جدير بـالذكر أن العرض الفكاهي موضوع الحديث ، عرف حضورا جماهيريا مكثـفا ، ونـال إعجاب الكثـيرين ، مما جعل البعض منهم يتهافتون على إلتقاط صور تذكارية مع مراد الميموني .
 
وللإشـارة ، عرفت نفس الليلة ، تقديم عرضين فكاهيين أخرين ، قدمهما كـل من الفنان الطيب المعاش ، و حسن بوشاني .