نائب التعليم بالناظور يتبرأ من حادث إضرام النار في جسد تلميذ بزايو

نـاظورتوداي : متابعة
 
عمم نائب وزارة التربية الوطنية بإقليم الناظور الأستاذ عبد الله يحيى ، بـيان للحقيقة ، إعتبره مصححا لما تناولته وسائل الإعلام الالكترونية مؤخرا ، بخصوص تعـرض تلميذ لإضرام النار باستعمال مادة البنزين من طرف زميلين لـه بالقرب من مدرسة صلاح الدين الأيوبي .
 
وحـسب بيان نيابة التعليم ، فورد فيـه ، أنه بعد التحريات التي قامت بها المصالح الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالناظور، مع مختلف الأطراف المعنية، بخصوص حادث إصابة التلميذ محمد أولاد يوسف بحروق في وجهه ويده اليسرى، خارج مدرسة صلاح الدين الأيوبي بزايو.
 
 وتصحيحا لما يروج من معلومات خاطئة بخصوص الحادث، أوضح ممثل وزارة ” محمد الوفا ” بإقليم الناظور ، بأن الضحية المسجل بالمستوى الرابع لكم يكن أثناء الحادث خارجا من المؤسسة ، كما روجت لذلك بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ” يضيف البيان ” ، بل كان في حالة غياب متواصل ابتداء من يوم الأربعاء 15 فبراير 2012 ، الى غاية يومنا هذا .
 
وأكد البيان ، بأن أحد المعتقلين على ذمة هذا الفعل الجرمي ، وهو التلميذ كمال الدراوي المسجل بالمستوى السادس بنفس المؤسسة ، كان هو أيضا في حالة تغيب عن المؤسسة منذ 18 فبراير 2012 ، أما المتهم الثاني الذي كان برفقة صديقه بعد سكب البنزين على بدن الضحية ، فيقول البيان بأنه انقطع عن الدراسة ولم تعد تربطه صلة بالمؤسسة التعليمية .
 
وأوضح بيان نيابة وزارة التربية الوطنية باقليم الناظور ، بأن الحادث موضوع الحديث ، لم يكن داخل مدرسة صلاح الدين الأيوبي بزايو ، وإنما وقع على بعد منها بنحو نـصف كيلومتر تقريبا .