نائب وزارة التربية الوطنية بالناظور يـقر بتعرض أستاذات للتهديدات

نـاظورتوداي :
 
أفـادت قـصاصة إخبـارية لـنشرة ” الإنفتاح ” الـصادرة عن النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بـالناظور ، وقـوف المسؤول الاول عن ذات التمثيلية الوزارية رفقة رئيس مصلحة الموارد البشرية ، مؤخرا عـلى الحالة النفسية لأستاذات تعرضن للتهديد والإعتداءات المتكررة من لدن عنـاصر وصفت بـ ” الجائحة ” .
 
وحسب النـشرة ، فإن نائب وزارة العليم بالناظور ، زار الخميس الماضي عددا من الوحدات المدرسية بجماعة إعزازن ، قصد الوقوف على أحوال الأستاذات اللائي تعرضن للاعتداء ، بمركزية ” زرورة ” ومحلقة ” فرعية إفري “نواري ” التابعة لمجموعة مدارس عمرو بن العاص ، لأجل تقديم الدعم النفسي للمتضررات .
 
وعاين الأستاذ عبد الله يحيى ، الظروف التي تشتغل فـيها الأستاذات و إقـامة المنتمين لأسرة التعليم بالمنطقة ،  عـقب لـقاء تواصلي أشـرك فيه الأباء و المنتخين ، وعـبر خلاله عـلى تـأكيد إرتباط مشكل أمن و سلامة العـاملين بالقطاع بالأولويات التي تشتغل عليها نيابة التعليم ، كـما دعا الإدارة التربوية و السلطات الأمنية إلى التعاون من أجل محـاصرة ظاهرة الإعتداءات المستهدفة لأسرة التربية والتكوين .
 
زيـارة نـائب وزارة التعليم لجماعة إعزانن ، تم بـعد إشـعاره بتعرض مؤسسات تعليمية داخلها لاعتداءات إستهدفت مرافقها و العاملين بـها ، بالإضـافة إلى فئـة المتمدرسين ، مـا أثـار ردود فعل مختلفة طـالب أصحابها بتوفير الأمن لـضمان الصيرورة الـعادية للموسم الدراسي الجـاري والمواسم الـمقبلة .
 
وتوضح النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالناظور ، أنها تقوم بجهود حثيثة لدى السلطات الامنية والجهات المعـنية ، من أجل المساهمة في القـضاء على ظاهرة الإعتداء على العاملين بقطاع التعليم و إنتهاك حرمة المؤسسات ، إلا أنها تعترف بالتنامي المقلق لذات ” المشكل ” .