نائب وزارة التربية الوطنية بـالناظور يخضع لإبتزازات نقابية على حساب مصلحة التلاميذ

ناظورتوداي : 
 
علمت “ناظورتوداي “من مصـادر جيدة الإطلاع ، أن نـائب وزارة التربية الوطنية بـالناظور ، وقع مؤخرا أزيد من 140 تكليف إستفاد منه أساتذة كانوا يشتغلون داخل الأقـسام بمختلف المؤسسات الإبتدائية بالإقليم ، حيث سيتم إلحاقهم للعمل الإداري بالإعداديـات و الثانويات ، تاركا وراء هذا القـرار خصاصا مهولا في الوسط المدرسي حـيث إضطر معه عدد من مدراء المدارس إلى سد هذا الخصاص عبـر دمج الأقـسام  وتلاميذ المستويات المتقاربة .
 
وأثـر هذا الإجراء الإداري الذي خرج به نائب وزارة التربية الوطنية إستجابة لضعوطات تنظيمات نقابية معروفة بكثرة إضراباتها ، على المردودية التعليمية بالعشرات من الـمدارس الواقعة بالإقليم ، خـاصة وأن إستفادة أزيد من 140 أستاذ و أستاذة من التكليف الإداري ، تم دون تعويضهم ، وبالتالي أرغم المسؤولون الإداريون بـنفس المؤسسات الإبتدائية على إيجاد حلول ترقيعية لتعويض التلاميذ المحرومين من أساتذتهم عن طـريق دمجهم مع أقسام أخرى ، ليسقطوا بذلك في مشـكل الإكتضاض الذي يؤثـر بنسبة كبيرة على المردودية التربوية .
 
وحسب نفس المصـادر ، تم في المرحلة الأولى التوقيع على تكلفين لصالح الإتحاد المغربي للشغل ، و 6 إستفاد منهم أساتذة ينضوون تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل ، إلا أن هذه الأخيـرة والمعروف عنها  محليا ” النضـال من  أجل المصالح الشخصية ” ، ضغطت بقوة على تمثيلية وزارة الوفا بالناظور ، و تمكنت من إنتزاع تكاليف أخرى وصـل عددها إلى 148 .
 
وقال أحد رجال التعليم في مراسلة تحصلت عليها ناظورتوداي أن نيابة التعليم بالناظور ” ابتدعت خرجة جديدة لتوزيع الأشباح من المدرسين بالابتدائي على المؤسسات الإعدادية والثانوية بعد طول انتظار وراحة تامة ونوم ثقيل وجولان وصولان طولا وعرضا وصراع مع الأكاديمية والبحث عن الثغرات للتحايل على القانون …لتهتدي النيابة إلى طريقة أشبه ما يقال عنها ( النيابة تصبن أحسن ) فأرسلت تكاليف إلى ذلك الجيش من المتخاذلين المتهاونين الذين لم يرقهم العمل في السلك الابتدائي وأرادوا أن يفرضوا أنفسهم على السلك الثانوي نتيجة نقص في تكوينهم المعرفي والأخلاقي والنفسي ولعدم وجود ذرة من الإيمان في قلوبهم ولا نزعة تجذبهم لهذا الوطن الذي يساهمون في تخريبه والحط منه ” .
 
وأضافت المراسلة ” وهكذا يتضح للرأي العام مدى انحياز النيابة لجيش الأشباح التي يحاربها القانون السماوي والوضعي وتكون قد وضعت نفسها في قفص الاتهام أمام نساء ورجال التعليم الشرفاء الذين يعملون بإخلاص داخل أقسامهم رغم القهر والمرض والحالات الصعبة التي نعرف ظروفها إلا أن الإباء يمنعها من الغوص في الحرام ” .
 
من جهة أخرى ، أبدى مسؤول نقابي عن إستغرابه تجاه ما أقدمت عليه نيابة التعليم بالناظور ، سيما و أن توقيعها على 148 تكليف منتصف الموسم الدراسي سيرفع بدون شك من معاناة أسرة التربية بـالمدارس الإبتدائية ، ودعا إلى إيفاد لجنة مركزية للتقصي من أجل تدوين هذه الخروقات التي أصبح الوزير محمد الوفا مسؤولا على محاسبة المتورطين فيها .