نادٍ ناظوريّ يُدخل المغرب لعالمية رياضة الكُورفبَـال‎

نـاظورتوداي : 

كرة القدم، كرة السلة، كرة اليد، وغيرها من الرياضات، يعرفها المغاربة وتابعونها منذ القدم، في حين تبقى بعض أنواع الرياضة مقرونة في نطاقات جغرافية محددة في المعمور، ومنها رياضة “الكورفبال” التي لم يسمع بها أغلب المغاربة رغم ظهورها قبل 112 سنة من الأن بالمملكة الهولندية.
 
وعن أول ظهور لرياضة الكورفبال بالمغرب قال بغداد صامبو مدرب “النادي المتوسطي للكورفبال” وهو النادي الوحيد الممارس للعبة في المغرب لهسبريس الرياضية: “في المغرب لم نكن نعرف هذه الرياضة رغم أنها تمارس في 59 دولة ولها بطولة عالم، وفكرة تأسيس نادي للكورفبال جاءت بمبادرة من فاعلين رياضيين هولنديين كان هدفهم بتنسيق مع الجامعة الدولية للكورفبال والجامعة الهولندية لذات الرياضة العمل على نشرها في عدد من الدول لتتسع رقعة الممارسة، و بحكم تواجد عدد من المغاربة في اللجنة الهولندية التي سهرت على المشروع، تم التفكير بنشر هذه الرياضة في المغرب، وشجعهم على ذلك رئيس اللجنة والذي سمي فيما بعد منسق اللجنة المغربية الهولندية للكورفبال، والمنحدر من المنطقة، والحكم الدولي في ذات الصنف الرياضي، حيث تم عقد شراكة مع جمعية الشباب المتوسطي التي تبنت الفكرة، وعملت على إخراجها للوجود”.
 
وزاد غامبو “رياضة الكورفبال هي رياضة شبيهة نوعا ما بكرة السلة غير أن قواعدها وملعبها وطريقة ممارستها مختلفة تماما، فهي تحتاج لفريقين، كل واحد مكوّن من أربعة ذكور وأربع إناث، وملعب شبيه بملعب كرة اليد من حيث المساحة، وكرة مماثلة التي تستعمل في كرة القدم، والمرمى عبارة عن عمود طويل في أعلاه دائرة بلاستيكية، ويحتسب الهدف بإدخال الكرة من الوسط، كما يمنع كليا المشي بها، كما يمنع مواجهة الذكور للأناث أو الإناث للذكور، وينقسم الفريقين على نصف الملعب أربعة منهم مدافعين في مواجهة أربعة مهاجمين، ونفس الشيء بالنسبة للنصف الأخر من الملعب، وتمتد المنافسة على شوطين من ثلاثين دقيقة للواحد”.