نبيل بنعبد الله يتعرض لهجوم بأسا والحزب ينسبه لعناصر طائشة

نـاظورتوداي : 

أصيب الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبدالله، صباح اليوم (الأحد 19 يناير)، بجروح بعد أن رشقه مجهولون بالحجارة في مهرجان خطابي بآسا.
 و نقل وزير السكنى وسياسة المدينة، إلى مستشفى في مدينة أسا زاك حيث خضع للإسعافات الضرورية  .
 
وأوضح بلاغللإدارة العامة لحزب التقدم والاشتراكية  أن بنعبد الله تعرض “عندما كان يهم، بمعية وفد قيادة الحزب، لولوج قاعة دار الشباب بآسا التي احتضنت التجمع السياسي والحزبي المقام ضمن جولة حزبية لبعض الأقاليم الجنوبية، لاعتداء بواسطة رميه بحجر أصابه على مستوى الرأس”، غير أن “التدخلات الطبية المحلية حالت دون أي مضاعفات”.
 
وأشار المصدر ذاته إلى أن الأمين العام للحزب “يتمتع حاليا بكامل صحته، وعاد إلى القاعة وترأس التجمع الذي عرف نجاحا سياسيا وتنظيميا وجماهيريا كبيرا”.
 
ودان الحزب هدا الفعل الاجرامي، وقال “يبدو أن عناصر طائشة كانت خلفه، والذي استهدف زعيم الحزب والشخصية السياسية المعروفة بمواقفها الوطنية الملتزمة”، مؤكدة أن “مثل هذه الأساليب المعتوهة لن تثني الحزب عن مواصلة حضوره في مختلف جهات ومناطق البلاد، بما في ذلك الأقاليم الجنوبية ووسط سكانها وشبابها ونخبها، والاستمرار في إنجاح الدينامية التنظيمية والإشعاعية التي يكرسها اليوم الحزب في أفق عقد مؤتمره الوطني التاسع، والمتزامن مع تخليد مرور سبعين سنة على تأسيسه”.
 
يذكر أن وزير الصحة الذي ينتمي هو الآخر إلى حزب التقدم والاشتراكية، تعرض لهجوم لفظي، قبل أسبوعين من قبل ثلاث صيادلة تمكنوا من التسلل لمقر البرلمان، حيث انعقدت إحدى لجانه لمناقشة قانون يتعلق بحل مجلسين جهويين للصيادلة المغاربة.