نجاة بلقاسم المغربية القادمة من أعماق الريف التي صارت الناطقة باسم فرانسوا هولند

ناظور توداي 

تحولت الفرنسية-المغربية من أصول أمازيغية نجاة فلود بلقاسم الى أبرز الأسماء في المشهد السياسي الفرنسي بسبب موقعها كناطقة باسم مرشح الحزب الاشتراكي لرئاسة فرنسا فرانسوا هولند واحتمال توليها منصبا وزاريا، ويتزامن صعود نجمها مع تراجع الفرنسية من أصول مغربية رشيدة داتي. ويأمل المغرب أن تلعب نجاة بلقاسم دورا في الدفاع عن موقفه من الصحراء في حالة فوز هولند الأحد المقبل.

وولدت نجاة بلقاسم في قبيلة بني شيكر في إقليم الناضور سنة 1977 وانتقلت سنة 1982 الى العيش في فرنسا رفقة عائلتها لتعيش في ضواحي مدينة أميين شمال فرنسا، وتحصل سنة 2000 على دبلوم مدرسة العلوم السياسية والتحقت بالحزب الاشتراكي سنة 2002. وجرى اختيارها سنة 2004 مستشارة جهوية في رون-الألب حيث تولت رئاسة لجنة الثقافة، ولكنها ستقدم استقالتها من هذا المجلس سنة 2008. ولم تشغلها السياسية على المشاركة في برامج أدبية رفيعة في التلفزيون الفرنسي كما تزعمت حملة حرية التعبير والبرامج في الإنترنت في مواجهة قوانين حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي في هذا الشأن.

والتحقت في فبراير 2007 بالفريق الانتخابي لسيجولين روايال وتولت منصب الناطقة الثالثة في هذا الفريق. وفضلت نجاة بلقاسم، التي دائما تؤكد أنه من الصعب نسيان الجذور الاجتماعية الأولى للإنسان في الدخول الى البرلمان سنة 2007 ولكنها أصبحت مديرة دويان رئيس بلدية ليون لاحقا، وفي سنة 2007 جرى اختيارها كذلك عضوا في مجلس الجالية المغربية في الخارج والذي استقالت منه في ديسمبر 2011. لكن المنعطف الحقيقي في المسيرة السياسية لهذه الأمازيغية القادمة من أعماق الريف المغربي سيكون باختيار فرانسوا هولند لها كناطقة باسمه في الحملة الانتخابية الرئاسية التي ستجري جولتها الثانية يوم الأحد المقبل. وجاء اختيار هولند لها رغم أنها كانت ناطقة باسم سيجولين روايال في الانتخابات الأولية لتمثيل الحزب الاشتراكي، فقد أدرك أنها ستحقق هدفين، الأول، ثقافتها الواسعة وخبرتها في العلوم السياسية تجعلها بارعة في إقناع الرأي العام الفرنسي، والثاني أن الحزب الاشتراكي وجد فيها تلك الأيقونة السياسية التي تمثل التعدد الثقافي والتي كانت تنقصه لمخاطبة الفرنسيين من أصول مغاربية الذين أصبح لهم وزن حقيقي في مختلف الانتخابات. بينما سبق اليمين اليسار الى ذلك سنة 2007 عندما اختار رشيدة الداتي ناطقة باسم حملة نيكولا ساركوزي. وكانت أبرز تصريحاتها تلك التي قالت فيها “نيكولا ساركوزي ليس أنجيلا ميركل بل هو مزيج من سيلفيو بيرلوسكوني وفلادمير بوتين”، أي لا علاقة له بالجدية الألمانية بل بالتهريج السياسي لبيرلوسكوني ونوع من الديكتاتورية التي يتميز بها بوتين.

وهاجمها اليمين التركيز عليها الأسبوع الماضي عندما هاجمها بسبب عضويتها في مجلس الجالية المغربية في الخارج مؤكدا أن الحزب الاشتراكي ينتقد ساركوزي بسبب حديثه عن الهوية الوطنية في حين أن الناطقة باسم هولند عضو في مجلس أجنبي يدافع عن تعزيز الهوية المغربية في فرنسا. وكتبت عنها الجريدة الرقمية “باري ديبش” منذ أيام أن “نجاة بلقاسم تعتبر النجمة الصاعدة في الحزب الاشتراكي”، والمثير أن صعودها يتزامن مع خفوت سياسية فرنسية أخرى من أصول مغربية وهي رشيدة الداتي التي فشلت في انتزاع الترشح للبرلمان عن إحدى دوائر العاصمة باريس.

في غضون ذلك، يأمل المغرب أن يجد في نجاة بلقاسم المخاطب مستقبلا مع احتمال وصول رئيس اشتراكي الى الرئاسة وسوف يكون أقل حميمية ودعم للملفات المغربية مقارنة مع ساركوزي، وخاصة في ملف نزاع الصحراء في وقت بدأ فيه البوليساريو يتسلل الى صفوف اليسار الفرنسي وبدأ ملف حقوق الإنسان في مدن الصحراء يسبب للمغرب مشاكل حقيقية.