نجـاة 6 بحـارة إثـر غـرق قـارب سـياحي في ميـاه إقليم الناظور

نـاظورتوداي : سفيان السعيدي 
 
حـالت الألطـاف الإلـهية دون سـقوط ضحايا في حـادث غـرق قـارب سياحي يبلغ طوله 13 مترا في ميـاه إقليم الناظور على مستوى المنطقة الحدودية بين راس الما  والسعيدية ، وذلك أمس الإثنين 9 أبـريـل الجـاري ، حـيث تعرض القارب الذي كانوا على متنه لعطب تقني أدى به إلى الإصطدام بصخرة كبـيرة . 
 
ووفقا المعطيات المتعلقة بتفـاصيل الحادثة ، أكد الناجون في تصريحات لـ ” ناظورتوداي ” أن القارب الذي كانوا على متنه و يستعمل في الجولات السياحية إنطلاقا من كورنيش الناظور ، تعرض حوالي الساعة الرابعة من مساء أمس الإثنين لعطب تقني مفاجئ ، وساهمت قوة الرياح في إصطدامه بصخرة كبيرة ، مما أسـفر عن غرقه في جوف المياه بعد تحطمه .
 
ووفق ذات التصريحات ، دامت مدة إنقـاذ الناجين حوالي 5 ساعات ، وهي العملية التي تكللت بالنجاح بعد تـدخل عناصر تابعة للقوات المساعدة الملكية و فرقة متكونة من رجال البحرية المكلفة بمراقبة السواحل ،وأفلحت بذلك في إنقـاذ من كانوا على متن القارب المذكور ، ليتم نقلهم في العاشرة ليلا إلى المستشفى الحسني لتلقي العلاجات الضرورية ، إثر تعرضهم لإصـابات و جروح متفاوتة أثناء وقوع الحادث و بعده . 
 
وقـال شهود عيـان أن مقاومة الغارقين لأمواج البحـر و إتقانهم للسباحة ، كانا من العوامل التي ساهمت في النجاة بـحياتهم ، بعد أن داموا لأزيد من 3 ساعات وسط المياه في إنتظار قدوم وسـائـل الإغـاثة ، و من جهة أخرى ثمن الناجون مجهودات عناصر القوات المساعدة  والبحرية الملكية ومسؤولي السلطات المحلية بكل من السعيدية و راس الما ، على ما إعتبروه مغامرة من لدن هؤلاء بأرواحهم للوصـول صـوب ركاب القارب الغارق لإبعادهم عن منطقة الخطر . 
 
وأكد الناجون من هذا الحادث ، أن مصـالح الإدارة الترابية بإقليم الناظور و مسؤولي مراقبـة الساحل البحري براس الما  والسعيدية من قوات مساعدة و بحرية ملكية ، جندوا مختلف الوسـائل اللوجستية والبشرية لإنقـاذ حياتهم . 
 
إلـى ذلك ، إحتج المصابون خلال هذا الحادث ، داخل المستشفى الحسني دقائق بعد وصولهم على متن سيارتين للإسعاف صوب المستعجلات ، وتعددت أسباب هذا الإحتجاج بـين من إتهم الطبيب المختص بالإهـمال و رفض تـقديم الإسعافات للجرحى ، و بين  مطالب بـمحاسبة مدبري الشـأن الإداري بذات القسم الإستشفائي عـلى تماطلهم في تقديم المساعدة .