نجيب شـوقي يدافع عن تطبيع العلاقات بين المغرب و إسرائيل

نـاظورتوداي : 

واجـه نجيب شوقي أحد مؤسسي تنسيقية الرباط لحركة 20 فبراير و مؤسس حركة مالي  او ما يعرف بـ ” وكالين رمضان ” ، انتقادات لاذعة من طرف نـشطاء على الفايسبوك ، اثر ظهور له على موقع ” اليوتوب ” في شريط صوتي دافع فيه عن تطبيع العلاقات بين المغرب مع إسرائيل .
 
وقـال شوقي في إحدى مداخلاته على برنامج الدردشة العالمي ” البالتولك ”  انه يرحب بموقف تطبيع المغرب مع إسرائيل اقتصاديا وتجاريا وحتى سياسيا وأمنيا ، مؤكـدا أن دولة ” الكيان الصهيوني ” تعد أكثر تقدما من الـدول الأخـرى التي تخدم المصلحة الإسرائيلية في الخفاء وتدعي العكس أمام شعوبها 
 
و نفى نجيب شوقي أن تكون هناك مشـاكل بين المغاربة والاسرائيلين والشيعيين ، مـضيفا بأن مختلف المواطنين لا يهتمون بهذه المشاكل التي يروج لها الاعلام بقدر ما يسعون الى بناء بـلد يتسع للجميع ويسود في التعايش بين مختلف الأجناس .

وختم شوقي كلامه الذي وجهه لشخص فلسطيني بـ ” مستقبلنا معكم وليس مع اسرائيل ” .
 
وكـان مجموعة من النشطاء قبل أيام قــد عمموا صورة العلم الفلسطيني على ملفاتهم الخاصة في الفايسبوك ، اعرابا منهم عن تضامنهم مع شعب القدس في محنتهم مع ما وصـفوه بـ ” الغزو الصهيوني الأمريكي ” .
 
وندد متظاهرون بالرباط في وقفة نظموه الاسبوع الماضي ، بما سموه محاولات لتطبيع العلاقات المغربية الاسرائيلية من خلال ما اعتبروه مبادرات كبيع بعض المواد الاسرائيلية في الاسواق المغربية وتوزيع مجلة اسرائيلية في المغرب ، واقدام مجموعة من الهيئات الدبلوماسية مؤخرا على دعوة شخصيات في سلطة بنيامين ناتنياهو .