نزول جديد لحركة 20 فبراير بزايو لتجديد المطالبة باقالة الحكومة وحل البرلمان

ناظور اليوم : عبد الله الوردي – زايو

نزلت حركة 20 فبراير بزايو يومه الأحد  03 ابريل ابتداء من الساعة الرابعة من مساء الاحد 3 أبريل ، الى الشارع كاستمرار لحركاتها الاحتجاجية المحلية المطالبة باسقاط الفساد ، ومساءلة المفسدين ،وفتح تحقيق نزيه حول الاعتقالات العشوائية والمحاكمات المتسرعة ضد الاف المواطنين ، ابتداء بمن ادينوا بمقتضى قانون الارهاب ، وانتهاء بمن اعتقلوا على خلفية احداث 20 فبراير .

وطالب ما تجاوزالألف من المحتجين ، بمعاقبة الضالعين في نهب ثروات البلاد واحتكارها بالرخص والتفويتات والامتيازات واستغلال النفود والقطع مع التعاطي القمعي في حق المظاهرات السلمية التزاما بما تفرضه المواثيق الدولية لحقوق الانسان ، والغاء الميثاق الوطني للتربية والتكوين والبرنامج الاستعجالي ، وحذف القوانين التي صدرت لشرعنة التجاوزات الامنية خدمة لاجندة خارجية .

وناد أبناء مدينة زايو الذين لبوا نداء الحركة الشبابية ، باقالة الحكومة وحل البرلمان وتعيين حكومة مؤقتة تناط بها مهام اتخاذ تدابير عاجلة تحقق تطلعات افراد الشعب في العيش الكريم و الشروع في الادماج الفوري والشامل للمعطلين حاملي الشهادات في اسلاك الوظيفة العمومية بما يسد الخصاص في عدة قطاعات  ، ابرزها التعليم ، وذلك باعتماد مباريات نزيهة وشفافة مع دعم مستمر لحق التشغيل الذاتي بما توفره امكانيات بلادنا والعمل على حماية القدرة الشرائية للمواطنين وذلك بالحد من غلاء المعيشة  والرفع من الحد الادنى للاجور وتحسين اوضاع العمال وتمكين عموم المواطنين من ولوج الخدمات الاجتماعية دون رسوم وتحسينها…

هذا وقد شارك في هذه المسيرة الشعبية السلمية اضافة الى حركة 20 فبراير بزايو عناصر من جماعة العدل والاحسان التي نزلت بقوة وكذلك الفرع المحلي لجمعية المعطلين والجبهة الامازيغية للتغيير وهيئات حقوقية وسياسية وجمعوية ومدنية .

وبخصوص هذه المسيرة الشعبية السلمية التي دعت لها حركة 20 فبراير بزايو فقد شارك فيها أزيد من ألف محتج ، حيث جابت مختلف الشوارع الرئيسية بالمدينة ابتداء من ساحة الشهيد عبدالكريم الرتبي مرورا بشارع الداخلة وشارع الأندلس وشارع النصر وشارع محمد الخامس وشارع الحرية لتنتهي بساحة بلدية زايو .