نشطاء امازيغ بالناظور يجتمعون لتنظيم مسيرة المطالبة بإقرار السنة الامازيغية في لائحة الاعياد الوطنية

نـاظورتوداي :

علمت ناظورتوداي من مصادر خاصة أن عددا من النشطاء الأمازيغ يعتزمون تشكيل تنسيق مع مختلف الفاعلين الأمازيغيين بالناظور، للخروج يوم  فاتح السنة الأمازيغية الجديدة 2962 ، الموافق لـ13 يناير 2012، للمطالبة بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه، على غرار باقي الأعياد الوطنية والدينية بالمملكة.
 
الموعد الأمازيغي المرتقب يوم 13 يناير بمدينة الناظور، على غرار عدد من المدن المغربية الأخرى، سيكون بمثابة فرصة لأمازيغ الناظور للتأكيد على تشبثهم بهويتهم ، على حد تعبير النشطاء، ويوما للتأكيد على مطالبهم كسكان أصليين للمغرب ، كما سيكون موعدا يتوحد فيه صف الحركة الأمازيغية بالناظور لتخليد هذه المناسبة .
 
ويأتي هذا التحرك من طرف أمازيغ الناظور في إطار حملة تعبوية للتأكيد على مطلب إقرار رأس السنة الميلادية كعيد وطني، بعدما أطلق مجموعة من النشطاء الأمازيغ القاطنين بمناطق “ثامزغا / شمال إفريقيا” والشتات، حملة عبر موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك من أجل وضع العلم الأمازيغي مكان صورهم الشخصية (البروفايل)، بمناسبة اقتراب مناسبة السنة الأمازيغية الجديد 2962 .
 
كما أعلن مجموعة من الشباب المغاربة على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك عن بداية استعداداتهم للقيام بمسيرة ضخمة بالرباط  تحت مسمى “تاودا”يوم 15 يناير 2012، ومسيرات بباقي المناطق المغربية الأخرى ،  ”تضامنا مع الأمازيغ في ليبيا ومساندة للإنبعاث الأمازيغي في تونس و مع إخواننا الأمازيغ في شمال مالي والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسين الأمازيغ و تأكيدا للتمسك بمطالب حركة 20فبراير الشبابية”.