نشطاء مدنيون بالعروي يتفقدون قبر علي الإدريسي في الذكرى الـسنوية لوفاته

نـاظورتوداي : 

نظم مجموعة من أصدقاء المرحـــوم علي الادريسي رئيس جماعة أفسو الكائنة على بعد 54 كيلومترا جنوب الناظور ومؤسس رئيس لجمعيـة إفري نعمـار للثقافة والتنمية سابقا ، نهاية الأسبوع المـاضي ، حفلا تأبينيا بمناسبة مرور مـرور الـذكرى السنوية على وفـاته .
 
حفل التأبين المقام بالزاوية الكركرية استهل بزيارة ضريح ” الحاج محمد” والد شيخ الزاوية للترحم على روحه ، وإنتقلت الجموع لزيارة قبر الفقيد علي الادريسي مؤسس جمعية افري نعمار للثقافة والتنمية ورئيس جماعة افسو قيد حياته ، حيث تمت تلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم والدعاء للمرحوم في اجواء روحانية مؤثرة .
 
علاقة بالموضوع ، كانت تحقيقات أمنية أفضت إلى كشـف لغز الوفاة الغامضة لرئيس الجماعة القروية لأفسو ، والذي عثـر على جثته الـسنة الماضية داخل داخل حمام منزله ، واستنادا إلى معلومات الشرطة ، فقد سعت «جهات» إلى إحاطة ملابسات هذه الوفاة  بالكثير من التكتم، كما روجت حول القضية العديد من الروايات المتضاربة، بالنظر على المكانة الرمزية لرئيس الجماعة، وعلى اعتبار علاقة القرابة التي تجمعه بشيخ إحدى الزوايا المعروفة بالمنطقة، وعضويته بالمجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، قبل أن تكشف التحقيقات الأمنية أن الأمر يتعلق بأعمال سحر وشعوذة خضع لها الهالك «إراديا» من قبل شقيقة زوجته، كانت السبب في وفاته.
 
وراجت أخبار استبقت مجرى التحقيق الذي باشرته المصالح الأمنية تحدثت عن وفاة قريب شيخ إحدى الزوايا الشهيرة بالمنطقة نتيجة اختناق نتج عن تسرب غاز البوطان أثناء استحمامه، في الوقت الذي كان العديد من المتتبعين يتداولون قصة تصفية حسابات بين الهالك وجهات مجهولة، غير أن الأمر، بحسب المصادر ذاتها، كان أبعد من ذلك، إذ أقرت شقيقة الزوجة أمام المحققين بأنها مارست طقوس شعوذة وسحر لطرد «الأرواح الشريرة»، وجلب «السعد» و»الحظوة» داخل المجتمع للهالك خلال عدة جلسات، استعانت خلالها بعدد من الأبخرة والطلاسم و»الضرب» في مختلف أنحاء جسمه.