نشـطاء من النـاظور يرفعون العلم ” المغربي ” بجزيرة باديس المحتلة إسبانيا والعسكر يعتقل 4 منهم

نـاظورتوداي : 
 
قامت قوات الاحتلال الاسباني صباح الأربعاء 29 غشت، باعتقال أربعة شباب مغاربة يقطنون ببلدية بني أنصـار ( إقليم الناظور ) كانوا يحاولون رفقة آخرين من اللجنة الوطنية للمطالبة بتحرير سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما رفع العلم الوطني المغربي فوق جزيرة باديس المحتلة القريبة من مدينة الحسيمة.
 
فبعد ولوج المحتجين للجزيرة قادمين إليها سيرا على الأقدام، نظرا لارتباطها بالبر، سارع العسكر الاسباني المتواجد فوق الجزيرة إلى الافراط في استعمال العنف واستعراض الأسلحة المتاحة  مما أفضى إلى اعتقال أربعة شبان وطرد البقية.
 
إلى ذلك طالب السيد يحيى يحيى، رئيس اللجنة الوطنية للمطالبة بتحرير سبتة ومليلية بعد إقدام العسكر الإسباني على هذه الخطوة بإطلاق سراح المعتقلين، داعيا مدريد إلى تقديم اعتذار للمغرب على استمرار اعتدائها على المواطنين المغاربة فوق أراضيهم المحتلة، وجدولة انسحابها من كافة التراب الوطني.
 
وبعد سـاعات من الإعتقـال ، أفرجت السلـطات الإسبانية عن الشباب الأربعة وهم عبد الحفيظ عبو وعلي الصغير وسمير أزماني ويوسف عبّو، تمّ إرخاؤهم من مدينة مليليّة، عبر المعبر الحدودي الرابط ببني انصار، بعد نقلهم جوّا بواسطة طائرة مروحيّة عسكرية صوب الثغر المليليّ.
 
وتحصلت ” ناظورتوداي ” على صـور و مقاطع فيديو ، توثق لإقدام نشطاء اللجنة على تسلّق مرتفعات شبه الجزيرة وإشهار العلم المغربي فوقها، هذا قبل تعرّضهم للاعتقال من طرف العسكريّين الإسبان الذين يعدّون الساكنة الوحيدة لشبه الجزيرة المذكورة.
 
يحيى يحيى ، أكـد أن هذه الخطووة تعد ثـمرة سلسلة من التحركـات التي ستعرفها كـافة مناطق الإحتلال الإسبـاني بـالريف .
 
من جهته ، قـال سعيد الشرامطي نائب رئيس اللجنة في تصريح لقناة ” الجزيرة ” ، اليوم المغرب بدء في إطار إحداث دولة ديمقراطية تسمح للمجتمع المدني التحرك بناء على ما يمليه عليه ضميره السياسي من أجل الدفاع عن مجموعة من القـضايا ، و أضـاف ” أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسـان يعطي الصلاحية للمنظمات للمطالبة بتصفية الإستعمار و تقرير مصير الشعب ” ، كـما أكـد على ضـرورة مغادرة إسبانيا لجميع المناطق المحتلة في المغرب أبرزها سبتة و مليلية و الجزر التابعة لها ، كـما أدان الشرامطي صمت الحكومة المغربية تجاه إعتقـال النشـطاء الأربعة المذكورين .