نصب بإسم القصر الملكي في بلدية سلوان

ناظورتوداي :

ذكر مصدر قضائي أن عناصر الدرك الملكي بجماعة سلوان الحضرية ، ضواحي إقليم الناظور ، إعتقلت قبل أيام وسيطا لنصاب يدعي عمله بالقصر الملكي مكلفا بملفات العفو الملكي بالاضافة لكونه صديقا لمستشار الملك فؤاد عالي الهمة.

وقال ذات المصدر أن إعتقال الوسيط جاء بعد شكاية تقدمت بها إحدى الضحايا وهي والدة لسجين محكوم بعشر سنوات سجنا، حيث إدعت أن الوسيط وهو صديق لإبنها السجين، أكد لها أن أحد معارفه يستطيع أن يقلص مدة محكومية نجلها وتمتيعه بالسراح، كونه يتوفر على علاقات مع كبار المسؤولين المغاربة.

وقال الناشط الاعلامي عز الدين الشتيوي المنحدر من منطقة سلوان التي تقطنها الأسرة، أن النصاب إستغل رغبة الام في إنقاذ إبنها، وأخبرها في لقاء بإحدى مقاهي الناظور أنه يشتغل داخل القصر الملكي وأنه يستطيع إخراج إبنها من السجن .

ويضيف المتحدث ، قامت الام التي كانت مرفوقة بإبنتها وصديق إبنها، بمنح هذا النصاب مبلغا ماليا على أساس أن يتوصل بالبقية بعد خروج الابن من السجن، ليطالبهم النصاب بعد ذلك هاتفيا بمده بأموال أخرى، حيث تكررت العملية عدة مرات لتصل قيمة المبلغ الممنوح للنصاب 15 مليون سنتيم.

وزاد ذات المصدر أن المتهم الرئيسي في القضية، إختفى بعد ذلك وقام بإيقاف تشغيل هاتفه، لتقوم الام بتقديم شكاية نصب وإحتيال سردت فيها وقائع القضية، حيث تم تقديم الوسيط في حالة سراح للنيابة العامة التي أمرت بإعتقاله، في حين حررت مذكرة بحث وطنية في حق الجاني الرئيسي الذي تم التعرف على هويته إستنادا إلى إيصالات الاموال التي كانت ترسلها الام عبر وكالات تحويل الاموال.