نـاشط بحركة 20 فبراير يقر أمـام الرمـيد والحقـاوي بممارسة الجنس مع عشيقته

نـاظورتوداي : متابعة  
 
إعترف ناشط فبرايري وصحافي في مجلة فرنكفونية في مداخلة له خلال ندوة نظمتها صباح الجمعة وزارة التضامن والمرأة و الأسرة و التنمية الإجتماعية حول ” المرأة بين التشريع والواقع ” ، أمام مصطفى الرميد وزير العدل والحريات  والوزيرة بسيمة الحقاوي ، بأنه يقيم علاقة علاقة جنسية خارج مؤسسة الزواج مع عشيقة له ، داعيا الى عدم اعتبار هذا الأمر مستهجنا لأنه حسب قوله ” لا يضر المجتمع بهذه العلاقة الجنسية ” .
 
وأقدم الساهرون على اللجنة التنظيمية قبل أن ينهي المتدخل المعني بالأمر كلامه على إنتزاع ” الميكرفون ” لمنع من مواصلته حديثه ، فيما خرج الرميد عن هدوئه واعتبر اعترافه بممارسة الجنس أمام العلن سببا كافيا لتحريك المتابعة القضائية وفق الفصل 89من القانون الجنائي .
 
وبدأ خلال الشهور الاخيرة ، مجموعة من رموز حركة 20 فـبراير بعد فشلهم في حـشد الجماهير ، في إشـاعة العديد من التصريحات التي تستهدف ثوابت المجتمع المغربي وخصوصياته ، من بينها الدعوة إلى الإفطار العلني في رمضان و إباحة الإجهاض و عدم متابعة ممارسي الجنس علنا .
 
وكان عبد الحميد أمين القيادي في حركة 20 فبراير و عضو نقابة الاتحاد المغربي للشغل ، قـد خرج بتصريحات على قناة بوعبيد ، أعرب فيها عن أسفه جراء منع الدولة للإفطار العلني في رمضان ، كمـا إعتبر ممارسة الجنس بين الذكر والأنثى بدون عقد شرعي ” تخص الإثنين ولا يحق لأي كان التدخل فيها ” كـما قـال ” انه لا يرى أي مشكل في ظاهرة الإجهاض ” .
 
وكـانت هذه المواقف حسب متابعين للحركة ، كـافية لتدخلها غـرفة الإحتضار ، في إنتظار الإعلان عن موتها ، بعدما غادرها الكثيرون ممن يرون أن بعضا من قياديها هدفهم هو الدفاع عن مطالب فئوية فقط ، و الركوب على حراك الشعب بغرض الوصول لقضاء مصـالح تخصهم .