نـاظورتوداي تـكشف عن إنتهاكات جسيمة تعرض لـها نزلاء السجن المدني بـالناظور

نـاظورتوداي :
 
تـوصلت ” ناظورتوداي ” بـصور يعتقد أن تكون قد إلتقطت من داخل السجن المدني بالناظور ، تجـسد إنتهاكات جسيمة تعرض لهـا النزلاء القابعين وراء الـقضبان ، أثـارت غـضب العديد من الـفعاليات والهيئات الحقوقية بـالإقلـيم ، فيـما ينتظر أن تـرفع جـهات تـقارير لوزارة العدل مـرفقة بمطالب إيـفاد لجنة لتـقصي الحقائق و الكـشف عن أسـباب هذه الإعتداءات التي أفـادت مـصادر أنهـا من إقتراف حـراس تابعين لذات المؤسسة المحدثة على أسـاس الإدماج و تـأهيل المرتكبين لأخطـاء قانونيـة  .
 
وأوردت مصـادر موثوقة أن الـصور التي تحصلت عـليها ” ناظورتوداي ” إلتقطت من طـرف نـزلاء بالسجن المحـلي ، لأشـخاص توجد على أجسادهم أثـار ضـرب وإعتداء عنيفين ،  تؤكد إنتهاكات و إهانات يتعرض لـها سجـناء بعيدا عن أنظـار الـجهات المسؤولة على حمـاية سـلامة المواطنين إقليميا ووطنيا .
 
ولـم تخفي ذات المصـادر ، إعتمـاد أسـر بعض الضحايا عـلى هذه الصور كدلائل سيتم إرفاقها بـشكايات يرتقب وضعها لدى الجهاز القضائي بالإقليم ، ضـد موظفين تابعين لإدارة المندوبية العـامة للسجون و إعادة الإدماج بـالسجن المدني بـالناظور ، عـلى رأسهم مـدير المؤسسة ّ.
 
وتفيد معـطيات تـعرض نزلاء السجن المحلي للـضرب والتنكيل الغير القانونيين ، من لدن حراس وصفوا بـ ” عصابات ” متخصصة في الترهيب والتخويف و الحط من كـرامة السجناء ، وهي الـسلوكات الضـاربة عرض الحائط جميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان و مقتضيات الدستور الجديد ، والمجهودات التي يقوم بها الملك محمد السادس تجاه هذه الـفئة من المواطنين ، خـاصة وأن جلالته ركز في الكـثير من المناسبات على ضرورة توفير الانضباط والامن داخل المؤسسات السجنية ، و صيانة حقوق النزلاء و الحفاظ على كرامتهم ، مع تـسطير برامج شـاملة بهذه المرافق و تأهيلها وفق إعتماد تدابير إحترافية و دقيقة داخلها  .
 
وتـشير أصـابع الإتهـام في هذه القـضية إلى مدير السجن المدني بالناظور ” أ.ج ” و ثلاثة موظفين ” ي ” و ” ل ” و ” غ “  ، يسيرون حسب شهادات أقرباء بعض النزلاء عكس التيار الإصلاحي الذي يعرفه المغرب ، ويقدمون على أفـعال وسلوكات تحط من كرامة المواطنين وتـعود بالبلاد إلى سنوات الجمر والرصـاص .
 
وسبق لعدة منابر إعلامية ورقية و إلكترونية ، أن أثـارت موضوع الإنتهاكات التي يتعرض لها نزلاء السجن المدني بالناظور ، يتسبب فيها موظفون لم يلتقوا بعض إشـارات صاحب الجلالة الملك محمد السادس وطنيا ، وعامل جلالته بالإقليم ، الذي سبق لـه و أن نظم زيارة لمرافق المؤسسة و شدد على ضرورة الإهتمام بهذه الشريحة من المجتمع والعمل بشكل واسع على خـلق فـضاء يساهم في عملية التـأهيل و الإدماج .
 
حـري بالذكر ، أن هيئات حقوقية بـالناظور سبق لها وأن راسلت وزارة العدل و عممت بيانات ، بخصوص الإنتهاكات الخطيرة التي تضرب عمق الدستور المغربي وإرادة الشعب والملك في التغيير ، والإخلال بـالقوانين الجاري بها العمل داخل المؤسسة السجنية بـالناظور من بينها قرار الجمعية العامة 45/111 الصادر في 14 ديسمبر1990″ المتعلق بالمبادئ الأساسية لمعاملة السجناء و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وبروتوكوله الاختياري ، وغير ذلك من الحقوق المبينة في عهود أخرى للأمم المتحدة.