نـجاة تـلميذة لم تتجاوز الـ 16 عاما من محـاولة إختطاف فـاشلة نفذت ضـدها بـمدينة العروي

نـاظورتوداي :
 
نجت تلميذة لم تتجاوز الـ 16 سـنة بأعجوبـة من محـاولة إختطاف تعرضت لها صـباح أمس الخميس 24 مـاي ، من طـرف شـخص قـالت أنه إستغـل تواجدها في مـكـان خـالي أثنـاء توجهها صـوب ثـانوية إبن الهيثم بالعروي حيث تتابع دراستها ، و وضع خنجرا على عنقها  ليقودها لمسافة قـاربت الـ 300 متـرا .
 
وأوردت التلميذة التي وضعت شكـاية ضد المعتدي لدى السـلطات الامينة ، أن الألطـاف الألـهية حـالت دون تمكن الجاني من تنفيذ خطته الجهنمية ، وأودت أنه كـان يحـاول إقتيادها صـوب منزل مهجور ليمارس عليها الجنس .
 
وأكـدت مصـادر خـاصة ، أن التلميذة تمكنت من التعرف على بعض مواصفات الجاني ، و أبـلغت بـه لـدى مفوظية الشـرطة بـالعروي ، وأضـافت نفس المصادر ” أن شـكايات مشـابهة كـانت قد توصـلت بها الاجهزة الأمنية بـالمدينة دون تـحريك مساطر البحث ضـد الجاني الذي أضحى يترصد بـشكل يومي التلميذات و يـعترض طريقهن بـإستعمال السلاح الأبيض ” .
 
وعودة إلى موضوع الخـبر ، فقد بـدأت تفاصيل محاولة خطف التلميذة التي تتابع دراستها بجذع مشترك أداب بثانوية إبن الهيثم بالعروي ، حين إعترض طريقها شخص مجهول وإقتادها إلى وجهة مجهولة تحت التهديد بـسلاح الأبيض ، بعدمـا سلب منها هاتفها النـقال .
 
وجـاء إفلات التلميذة من قـبضة المجرم ، بعدما لاحظ شـابين متجهين صـوبه ، حيث أطلق سـراحها و فـر هـاربا دون الإعتداء على الضحية ، هذه الأخيـرة حسب مصـادر لاحـظ عليها أستاذها حين وصولها إلى القـسم حـالة من الإرتباك و الفـزع ، قـبل أن تكشف له على مـا جرى وأبـلغ بذلك مصـالح الأمن التي حـل عنصرين تـابعين لها إلى المؤسسة و الذين أقـرا أن مفوضية الشـرطة كـانت قد توصـلت بـوشايات مرتبطة بـما حـصل .