نـساء دار الام بالناظور تستحضرن رفقة أبنائهن تقاليد الريف بمناسبة رأس السنة الامازيغية

نـاظورتوداي : متابعة
 
عـاشت دار الام بالناظور يومه الجمعة 13 يناير الجاري الموافق لـفاتح السنة الأمازيغية 2962 ، عـلى ايقاع الفرحة و أهازيج أقامتها نـساء المؤسسة بمعية أطفالهن ، خلال حـفل نظمته جمعية الريف للتراث والدراسات والأبحاث بتنسيق مع جمعية تيسيير المكلفة بتدبير شؤون المرفق المحتضن لهذا العرس .
 
ومـرت الاحتفالية في اجواء تقليدية استحضر فيها المنظمون مختلف الطقوس الريفية التي تقام استقبالا لسنة جديدة وسط أمنيات دخـولها بالسعادة على قلوب الشعب الأمازيغي في مختلف المناطق .
 
وأثث فضاء الاحتفال معرض من المأكولات التقليدية داخل خيمة أمازيغية ضمت الأثاث و الملابس الريفيين ،
حيث تم إشراك مختلف الحاضرات في احياء التراث الأصيل وسط رقصات الأطفال .
 
وانطلق الحفل مساء بقاعة المحاضرات بكلمة من مديرة الدار الأستاذة فاطنة دعنون ، ومداخلة للاستاذ مصطفى قوبع الذي أوضح الدلالات والمراحل التاريخية للعام الامازيغي ، تلاه عرض شريط وثائقي يشرح طريقة الاحتفال بالعام الامازيغي حسب مناطق المغرب طبقا للعادات والتقاليد المتبعة في هذه الجهات .
 
وقدم براعم الدار بهذه المناسبة باقة من الأناشيد والحركات الفلكلورية و قصائد شعرية تجسد مدى العلاقة التي تربط الانسان الامازيغي بتربة وطنه .
 
وخـلص الحفل بـاحياء تقليد أكلة الكسكس التي عرفت تهافت الجميع للفوز بحبة الحظ المغروسة وسط الطابق ليوشح المحظوظ وسط الزغاريد والتهاني .
 
حري بالذكر ان الحفل عرف توزيع الحلوى و المكسرات ، وسط التقيط بشرط سحب الاكلات من الاطباق بيده اليمنى ويترجى الحظ فيما ستأخذه يده ليتناولها مع الشاي  ، واختتم الحفل برفع اكف الضراعة الى الله ان يرزق الارض بالغيث ، حيث ردد الحضور الدعاء الامازيغي المعروف لهذه المناسبة – غثنا غثنا يالله أسوامان إنشاء الله …