نيـابة الناظور خـارج خـريطة ” غشـاشي ” إمتحانات البكالوريا .

ناظورتوداي : 
 
إلتزمت نيـابة التربية الوطنية بـالناظور الصمت طـيلة اليومين الاولين لإمتحانات البكالوريا في دورتها العادية لهذه السنة ، و إكتفـت بـتعميم بلاغ واحد على الصحافة ، تناولت خلاله تفـاصيل الزيـارة التي قام بها النائب الإقليمي السيد عبد الله يحيى لعدد من مراكز الإمتحانات خلال الفترتين الصباحية و المسائية من يوم الثلاثـاء 11 يونيو الجاري . 
 
عدم نشـر نيـابة التعليم لأي معلومات إضـافية بخصوص إمتحانات البكالوريا بإستثناء زيارة النائب عبد الله يحيى ، و تغييب ” الناظور ” من مضامين جميع البلاغات التي عممتها وزارة التربية الوطنية حول حالات الغش التي جرى ضبطها و الإعتداءات التي تعرض لها بعض رجال المراقبة ، يؤكد مرور هذه الإستحقاقات على مستوى الإقليم في ظروف عادية ، في إنتظار ما ستكشف عنه الأيام التي تبقت من عمر هذا الموسم وذلك خلال الدورة الإستدراكية  .
 
ووفق معلومات إستجمعتها ” ناظورتوداي ” ، أكـد بعض رجـال التعليم المكلفين بمراقبة الأقـسام التي تجرى بداخلها إمتحانات البكالوريا على مستوى إقـليم الناظور ، أن أغلب المرشحين و المرشحات لنيل شهادة الإنتهاء من مرحلة التعليم الثانوي أبانوا عن مسؤولية كبـيرة في التعامل مع أوراق الإمتحان ، مما سـاعد على مرور هذا الإستحقاق في ظـروف جـيدة  . 
 
وأضـاف ذات المتحدثون مع ” ناظورتوداي ” ، أن أغـلب المتبارين لنيل شهادة البكالوريا بالإقليم ، تعاملوا مع أسـئلة الإمتحانات بـجدية تامة ، لم تترك أمامهم فـرصة البحث عن وسـائل الغش ، وأردفوا ” ان الحملة التحسيسة الواسعة النطاق التي ساهمت فيها وسـائل الإعلام المحلية بخصوص إجراءات الزجر المعلن عنها من لدن وزارة التربية الوطنية قبل موعد الإمتحانات ، كـان لها وقع خـاص على نـفوس المرشحين والمرشحات ،  و شكلت أمامهم حافزا لمراجعة الأفكار السائدة حول الموضوع ، و الإعتماد على الذات ، و الإعداد للإمتحانات وفق الشروط المطلوبة ” .