هؤلاء شيعوا جنازة الإشتراكي أحمد الزايدي .

ناظورتوداي : 

 تم، أمس الاثنين بعد صلاة العصر بجماعة الشراط بمدينة بوزنيقة، تشييع جثمان الإعلامي والبرلماني والقيادي الاتحادي أحمد الزايدي، الذي توفي أمس الأحد، عن سن 61 عاما. وبعد صلاتي العصر والجنازة بمسجد السلام ببوزنيقة، نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بمقبرة سيد الصراخ بجماعة الشراط، حيث ووري الثرى، بحضور أفراد عائلته، ومستشاري الملك السادة فؤاد عالي الهمة، وعبد اللطيف المنوني، وعمر عزيمان، ورئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، وعدد من أعضاء الحكومة وزعماء الأحزاب السياسية، والعديد من الشخصيات وجموع من أصدقاء وخلصاء الراحل ومجايليه.

وفي كلمة تأبينية، عدد السيد أحمد رضا الشامي، القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مناقب وخصال الفقيد، سواء على مستوى العلاقات الشخصية أو على صعيد العمل الإعلامي والبرلماني السياسي ككل، مبرزا أن الراحل كان يمارس عمله بأخلاق عالية وفي إطار الاحترام التام للآخرين.

وأكد أن الفقيد الزايدي كان يمارس العمل السياسي بأخلاق سامية وفاء لفكرة الزعيم عبد الرحيم بوعبيد “لا سياسة بدون أخلاق”. وبعد أن استعرض مساره النضالي، سواء كإعلامي أو قيادي اتحادي مارس السياسة منذ صغره من خلال العمل الجماعي ولاحقا البرلماني، أبرز أن الراحل كان يمثل قيم وأفكار ومشروع الاتحاد التقدمي الحداثي، مضيفا أن الراحل “وإن رحل في صمت الكبار فإن أفكاره ستبقى حاضرة ندية”.

وكان الملك محمد السادس بعث برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم النائب البرلماني أحمد الزايدي، أعرب لهم فيها ، ومن خلالهم لعائلته السياسية من مناضلات ومناضلي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ولجميع رفاقه ومحبيه داخل البرلمان وفي المجال الإعلامي، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة في هذا الرزء الفادح، سائلا الله تعالى أن يلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء.

واستحضر الملك ، في هذه البرقية، “ما كان يتحلى به الفقيد من خصال إنسانية عالية، ومن التزام بالمبادئ الوطنية الصادقة في تشبث مكين بمقدسات الأمة وثوابتها، فضلا عما هو مشهود له به من تفان وإخلاص وكفاءة عالية، في كل المهام التي تقلدها، ولاسيما كمنتخب على الصعيدين الوطني والمحلي، وكفاعل في الحقل الإعلامي، الذي كان أحد رواده، مما جعله يحظى بتقدير واحترام كبيرين”.

ازداد القيادي الاتحادي الراحل، متزوج وأب لأربعة أبناء، ببوزنيقة سنة 1953، وتابع دراسته في ثانوية مولاي يوسف بالرباط، ثم جامعة محمد الخامس، وكلية الحقوق بالجزائر العاصمة. وبعد تجربة قصيرة بسلك المحاماة، انتقل الراحل لمهنة المتاعب، حيث اشتغل بالإذاعة والتلفزة المغربية ابتداء من سنة 1974، تخللها تفرغ من أجل استكمال تكوين عال في الصحافة بالمركز الفرنسي لتكوين واستكمال تكوين الصحفيين بباريس، ليعود مجددا لمتابعة المشوار حيث حقق مكاسب مهنية أهلته لتسيير قسم الأخبار إذ احتكر الشاشة الصغيرة المغربية في ساعة ذروة المشاهدة لمدة حوالي 20 سنة كرئيس تحرير مركزي ومقدم للنشرة الإخبارية الرئيسية في التلفزيون العمومي. وبصفته الصحفية هاته أسس أحمد الزايدي (نادي الصحافة بالمغرب). وعلى المستوى السياسي بدأ القيادي الراحل مساره من بوابة الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالرباط، وخاض غمار الانتخابات الجماعية لسنة 1976 كأصغر مرشح باسم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في إحدى الجماعات القروية ببوزنيقة. ودخل المرحوم الزايدي المؤسسة التشريعية سنة 1993، وتولى من أكتوبر 2007 إلى منتصف السنة الجارية مسؤولية رئاسة الفريق الاشتراكي بمجلس النواب.