هؤلاء مرشحون لملئ الوزارات الشاغرة في الحكومة ، وتعيينهم قـبل غد الجمعة .

نـاظورتوداي :

ذكرت مصادر ، أن الملك محمد السادس سيترأس غدا الجمعة اجتماعا لمجلس الوزراء سيعقد بالقصر الملكي في الدار البيضاء ، للمصادقة على مشاريع قوانين وعدة إتفاقيات في مجالات مختلفة  . وسيحضر المجلس الوزاري 4 وزراء جدد سيعوضون المناصب الشاغرة بعد إعفاء اوزين و الكروج والشوباني وبنخلدون سمية .

وتوقعت نفس المصادر أن يستبق عقد المجلس الوزاري مراسم تعيين أربعة وزراء جدد بعد قبول العاهل المغربي إعفاء 4 وزراء ثلاثة منهم في يوم واحد .

وكشفت مصادر مقربة من رئيس الحكومة، رفضت الكشف عن هويتها، أن ابن كيران غير مستعد لملء منصب وزير الدولة الذي كان يشغله رفيق دربه الراحل عبد الله بها، مضيفة أن المذكور أبدى أمام أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عدم رغبته في إيجاد خليفة لصديقه الراحل، وقال إن حزبه لا يسعى للحفاظ على عدد المقاعد الوزارية التي حصل عليها عند تشكيل التحالف الحكومي الحالي.

في سياق ذلك، تتنافس وجوه قوية داخل حزب العدالة والتنمية لشغل الحقيبتين الوزاريتين اللتين أصبحتا شاغرتين بعد إقـالة سمية بنخلدون و الحبيب الشوباني، حيث تتسابق على منصب الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني أسماء وازنة، ضمنها عبد الله بوانو، رئيس الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية، والنائب عبد العزيز العمري، المدير المركزي للحزب، وأيضا محمد يتيم، نائب رئيس مجلس النواب (الغرفة الأولى في البرلمان)، والأستاذ الجامعي عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة للحزب والأستاذ الجامعي.

ويرجح أن يتسابق على منصب الوزيرة المنتدبة في البحث العلمي كل من جميلة مصلي، عضو مكتب مجلس النواب، وبثينة القاروري، رئيسة لجنة السياسات في الحزب.

أما في حزب الحركة الشعبية فمن المرجح تعيين إدريس مرون أو المختار غامبو خلفا لأوزين، ومحمد البرجاوي خلفا للكروج، إلى جانب أسماء أخرى كثيرة مطروحة.

ومن المتوقع أن يصادق المجلس الرابع عشر في عهد الحكومة، التي يقودها حزب العدالة والتنمية، ذو المرجعية الإسلامية، على مشاريع ثلاثة قوانين تنظيمية أعدتها وزارة الداخلية، تتعلق بالتحضير للانتخابات البلدية ، المزمع عقدها في الرابع من سبتمبر المقبل، تتمثل في مشاريع لتعديل قوانين الأحزاب السياسية والجماعات الترابية ، وانتخاب أعضاء مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان).

وتتضمن التعديلات الجديدة التي سيتداول بشأنها المجلس الوزاري، السماح للأحزاب بتأسيس تحالفات، والتقدم بقوائم مشتركة للمرشحين خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وتوقعت نفس المصادر ، أن يتضمن جدول أعمال المجلس الوزاري المصادقة على مشروعي قانونين تنظيميين، أعدتهما الوزارة المكلفة العلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني، يتعلق الأول منهما بتحديد شروط وكيفيات ممارسة الحق في تقديم العرائض إلى السلطات العمومية، بينما يتعلق الثاني بتحديد شروط وكيفية ممارسة الحق في تقديم الملتمسات في مجال التشريع.