هجوم على الدولة والامازيغية واحراق الراية الاسرائيلية في وقفة مساندة الشعب الفلسطيني

ناظورتوداي : سعيد – س
 
أقـدم مجموعة من المنتمين لـجماعة العدل والاحسـان ، في الليلة الأخيرة من سنة 2011 ، علـى تنظيم وقفة رمزية لمساندة الشعب الفلسطيني ، خلصت بإضرام النار في راية تجسد شعار دولة إسرائيل ، وذلك بالقرب من بناية بلدية العروي.
 
الوقفة التي عرفت ترديد شعـارات ضـد ما وصفوه بمشاركة الدولة المغربية في مشروع التطبيع مع النظام الاسرائيلي ، طغى خلالها منطق الـركوب على حدث ذكرى محرقة غزة بهدف تسريب مجموعة من المواقف التي تتبناها جماعة العدل والاحسان .
 
وعرفت الوقفة في كلمات تناوب عليها منتمون للجهة المنظمة ، هجوما لاذعا على النظام المغربي ، حيث وصف المتدخلون الاصلاح الذي يعرفه البلاد بالمهزلة والمسرحية المفضوحة.
 
وطـالب المشاركون في الوقفة من النـظام القائم بالبلاد إنهاء المبادرات الرامية الى التطبيع مع الدولة الإسرائيلية ، وإلغاء جميع العقود المبرمة مع الشركات الداعمة للكيان الصهيوني .
 
و ردد المحتجون مجموعة من الشعارات التي لامس فيها متتبعون تهجما على الحـركة الامازيغية باقـليم الناظور ، عبر محاولة  ربط نضالاتها بمشروع ” صهيوني ” يحاول الترويج له بعيدا عن انظار المجتمع المغربي … وهو الأمـر الذي دفع بالعديد الى التراجع عن المشاركة في الوقفة التي بلغ عدد المنخرطين فيها ما يقل عن 25 شخصا أغلبهم من المنتمين لجماعة العدل والاحسان بالعروي  .