هذا ما اقترحه وزير الداخلية على رئيس الجهة الشرقية لإعداد ميزانية عام 2016

نـاظورتوداي:

يبدو أن مجالس الجهات ستجد صعوبة في تقدير ميزانياتها الخاصة بسنتها الأولى، بالنظر إلى أنها لا تعلم إلى حدود الساعة المبالغ، التي ستضخها الدولة في ميزانياتها بناء على قانون المالية لعام 2016، الذي يوجد في طور النقاش تحت قبة البرلمان.

و حسب ما نقلته أخبار اليوم ، فقد وجه وزير الداخلية محمد حصاد رسالة إلى رئيس مجلس جهة الشرق أكد فيها أن “عدة إكراهات قانونية ومسطرية وجوهرية، سوف تحول دون إمكانية إعداد الميزانية الخاصة بعام 2016 بالشكل المعياري المطلوب”.

وبالنظر إلى هذا الوضع، اقترح حصاد على عبد النبي بعيوي، لإعداد الميزانية الخاصة بالسنة المقبلة: “يشرفني أن اقترح عليكم إعداد ميزانية عام 2016 على أساس اعتماد معطيات ميزانية التسيير الخاصة بالجهة لعام 2015، في انتظار أن يتم إشعاركم بحصة جهتكم من الموارد المخولة من ميزانية الدولة برسم قانون المالية لعام 2016، والتي على أساسها يمكن لكم إعداد ميزانية تعديلية نهائية لعام 2016، باعتماد تام على المساطر القانونية، المنصوص عليها في القانون التنظيمي رقم 111.14″.

وبحسب الوثيقة المذكورة، فإن القانون التنظيمي المتعلق بالجهات يورد عدة مقتضيات تخص مالية الجهة، وهي المنصوص عليها في القسم الخامس بالمواد من 165 إلى 227، علاوة على مقتضيات مسطرية تهم شروط صحة مداولات المجالس، خصوصا تلك المنصوص عليها في المواد 28، 35، 36، 41، و 198.