هذا يهم الدخيسي : مواطنون يشتكون تسلط رجل أمن بالناظور

ناظورتوداي : يونس أفطيط
 
لا زال الامن بالناظور يتعامل مع المواطنين الناظوريين كأنهم حفنة من “الاوباش ” عبر تسليط عدد من الامنيين الذين يتعاملون بمعاملات غير لائقة مع المواطنين، حيث توصلت كاب ناظور بشكايات من مواطنين ينتمون ترابيا للدائرة الامنية الثالثة يشتكون فيها من رجل الامن المسؤول عن شواهد السكنى والمسمى عبد الكريم. 
 
رجل الامن موضوع الشكايات المتكررة سبق أن تم إيقافه عن العمل لسوء تعامله مع المواطنين ومع زملاءه في العمل، ليعود مرة أخرى بقدرة قادر إلى مزاولة العمل، كما تم إيقافه مرة أخرى وعاد للمرة الثالثة لمزاولة العمل. 
 
الغريب في الامر هو أن إدارة الامن بالناظور هذه المرة أعادت المشتكى به إلى منصب حساس فيه إحتكاك يومي مع المواطنين الذين يقصدون الدائرة لاستخلاص شواهد السكنى، إذ أن هذا المنصب يجب أن يوكل لشخص تتوفر فيه معايير السلامة العقلية وحسن التعامل مع المواطنين. 
 
وأكدت إحدى السيدات أنها قدمت إلى الدائرة قبل مدة من أجل إستخلاص شهادة سكنى لإبنتها التي تتابع دراستها خارج الاقليم لكنه رفض ذلك بدون عذر قانوني، وبعدما عادت إليه مرة أخرى سلمها الشهادة وأكد لمرافقتها أنه كان في حالة عصبية لذلك رفض أن يسلمها شهادة السكنى في المرة الاولى. 
 
هذه واحدة فقط من الحالات اليومية التي تتوافد على مكتب شواهد السكنى وتتم معاملتها كأنها طبقة بشرية دونية يتم التلاعب بمصالحها على حسب الحالة النفسية للسيد عبد الكريم الذي يتم توقيفه وإعادته بين الفينة والاخرى وتوكل إليه مناصب حساسة. 
 
المشتكون يتمنون تدخل والي الامن محمد الدخيسي لإنصافهم وفتح تحقيق في الامر حيث قال أحد المشتكين:” نتمنى من والي الامن أن يفتح تحقيق يشرف عليه بنفسه فإن كان الحق معنا إقتص لنا وإن كنا نفتري على هذا الامني الذي لا يستحق أن ينتمي لأسرة الامن بقي في مكانه”.