هذه أهم إيجابيـات البطولة الإفريقية لكرة اليد المقامة بالناظور.

ناظورتوداي | من إعداد : علي كراجي

أشادت الوفود المشـاركة في البطولة الإفريقية لكرة اليد التي إحتضنتها صالات إقليم الناضور من 20 إلى 31 أكتوبر المنصرم، بحسن التنظيم الذي بصمت عليه الجهة المنظمة رغم قلة الإمكانيـات والموارد المادية، والسلوك الحضـاري للجماهير المحلية التي أبانت عن مستوى عالي في دعم فريقها الأول “هلال الناظور” والنادي المغربي”وداد السمارة”، وفي تشجيع باقي الفرق المشاركة الممثلة لبلدان أجنبية.

0

37 (1)

إشـادة واسعة بـالنجاح الباهر
رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة اليد، كان أول المهنئين لنادي هلال الناظور لكرة اليد، الذي نال بطاقة تنظيم البطولة المذكورة، حيـث أكد في أكثـر من مناسبة طيلة إقامته بالإقليم، أن العرس الإفريقي حقق أهدافه المنشودة بفضـل مجهودات الجهة المنظمة و إحترام الجماهير المحلية للفرق المشـاركة (إناث وذكور) والتي بلغ عددها 29 مثلت عشـرات البلدان الإفريقية والمغاربية.

وأبدى مشاركون من تونس، وكونغو، وكينيا و أنغولا وبلدان أخرى، نفس الرأي بخصوص البطولة، وأكدوا عبـر “ناظورتوداي” و قنوات أجنبية ومحطات إذاعية تابعة لبلدانهم، حسن الضيافة والمعاملة التي لقوها طيلة إقامتهم بالناضور، كما أشادوا بالأخلاق العالية التي تتمتع بها جماهير كرة اليد محلياً.

74

تسـويق قاري ودولي لإقليم الناضور
وفضلا عن نجاح المنظمين في إقامة البطولة الإفريقية لكرة اليـد في نسختها الـ37، فإنها سـاهمت وفق متتبعين، في تسويق إقليم الناظور قـارياً ودوليـاً، حيث لم يكن يمـر يوم دون أن تبـث القنوات والصحف الأجنبية والعربية والمواقع الإلكترونية الوطنية والدولية من ضمنهم موقع “كورة” ذات الإنتشار الواسع، تقـارير عن هذا العرس والمباريات التي تقام بقاعات الناظور وسلوان والعروي، مما جعل ألاف الجماهير الأجنبية تبحث في محرك “جوجل” عن تـاريخ هذه المناطق، وذلك وفق ما رصدته “ناظورتوداي” من تعاليق وضعها مشاركون في صفحات بعض الأندية المشـاركة خاصة تلك القادمة من أنغولا و مصر و تونس و الجابون وساحل العاج…

19 (1)

الموقع الجغرافي لمدينة الناظور التي حباها الله بمؤهلات طبيعية إستثنائية لتواجدها على شـريط سـاحلي متوسطي متنوع، أبهر أغلب الوفود القادمة من عشـرات الدول الإفريقية، وهذا ما أكده أحمد رحاب رئيس بعثة نادي الزمالك المصري الذي شدد على أنه سيعود لزيارة هذا الجزء المغربي لقـضاء عطلة نهاية السنة مع أسرته، وهو نفس الموقف الذي أعرب عنه مسؤولون من جنسيات متعددة قدموا خصيصا لتمثيل الكنفدرالية الإفريقية لكرة اليد.

4 (2)

رواج إقتصادي في شهر الركود
كثيراً ما تتباطأ عجلة التجارة في مدينة الناظور والنواحي بمجرد نهاية عطلة الصيف وعودة الجالية إلى ديارها، لـكن شهر أكتوبر من عام 2015 كان إستثنائيا وفق ما أكده تجار بالمدينة، حـيث عجت المقاهي والمحالات بـالوفود المشاركة التي كان يفضـل أفرادها التجول وسط الأسواق والمطاعم لإقتناء بعض المستلزمات والمأكولات البحرية (الأسماك).

سائقو سيارات الأجرة بصنفيها، أكدوا أن البطولة الإفريقية غطت بعض العجز الذي عانوا منه بسبب الركود الذي تعرفه المنطقة بعد إنقضاء عطلة الصيف، وقدموا أرقاما لم يسبق لهم تحقيقها في هذا الشهر.

وأكد سائق مهني أنه كان يوميا ينقل الجماهير من أحياء مختلفة صوب القاعة المغطاة للرياضات بالناظور وسلوان، وفي بعض الأحيان كانت “الطاكسيات” تؤمن عشرات الرحلات من وإلى الصالات المحتضنة للمباريات.

فرغم الجشع الذي أظهره ملاك الفنادق بمدينة الناظور، بسبب الرفع من تسعيرة الإقامة مما فرض على الجهة المنظمة نقل المشاركين إلى مدينة السعيدية السياحية، فقد ساهمت البطولة الإفريقية في تحريك عجلة الإقتصاد المحلي وبالتالي غطت نسبياً عن الركود التجاري لمدة أسبوعين، وكان الإقليم سيحقق نتائج أفـضل لولا اللامبالاة التي أظهرتها بعض الجهات لاسيما الفنادق و المجالس الجماعية و المؤسسات الإقتصادية التي تجاهلت هذا الحدث ولم تساهم ولو بدرهم واحد في إنجاحه، بإستثناء مؤسستين بنكيتين… يقول “عمر”،
فاعل جمعوي إستقصت “ناظورتوداي” رأيه.

12

إصلاح مرافق رياضية وفتح جديدة في وجه المواطنين.
كان للبطولة الإفريقية لكرة اليد، دور كبير في تغطية بعض الخراب الذي عاشت على وقعه طويلا مرافق رياضية بمدينة الناظور، كما ألزمت الجهات المسؤولة على فتح مرافق رياضية ظلت مغلقة منذ تشييدها.

مع قـرب إنطلاق الحدث الإفريقي، وجدت وزارة الشباب والرياضة وعمالة الإقليم، نفسهما ملزمتان لإصلاح القاعة المغطاة للرياضات بمدينة الناظور، حيث تم إعادة تكسية أرضية هذا المرفق ببساط مطاطي جديد خاص بالأصناف الكروية المقامة داخل “الصالات”، كما أسرعت نفس الجهات في إصلاح ملعب الشبيبة والرياضية وتكسيته بالعشب الإصطناعي وتسليمه خلال الفترة التي أقيمت فيها البطولة الإفرقية بحضور وفد من الجامعة الملكية لكرة القدم وضيوف شرف تقدمهم منصور أريمو رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة اليد.

11

وإستفادت مرافق رياضية أخرى من البطولة الإفريقية، وأبرزها القاعة المغطاة للرياضات بمدينة سلوان التي لم ترى النور منذ إنتهاء عملية بناءها، وفرضت كثرة المقابلات على الجهات المسؤولة فتح أبواب القاعة أمام الفرق المشاركة نساء وذكوراً، واضعة بذلك حداً للمبرارات التي كانت تقدمها كلما تلقت إستفساراً عن سبب هذا الإغلاق، كما حضيت المرافق المجاورة لساحة الشبيبة والرياضة بالناظور ببعض الإصلاحات بعدما ظلت مهملة من لدن المؤسسة الوصية على تدبيرها، ونخص بالذكر المسبح البلدي وألعاب الأطفال.