هـكذا يحلم ” القمارجية ” في الناظور بـصنع الثـروة والمال

ناظورتوداي : 
 
محلات ومقاه تجمع فئات مختلفة يوحدها الربح أو الخسارة
تختلف الأسباب و«البلية» واحدة، كما يقول كريم، مراهن قديم معروف بين زملائه في أحد مقاهي شارع يوسف بن تاشفين وسط مدينة الناظور.
 
تعرف هذه المقهى بأنها تجمع فئة من «المبليين» (المدمنين) على ألعاب محددة من القمار، جلهم من الفئات الاجتماعية الضعيفة يبلغ متوسط أعمارهم بين 25 و60 سنة، الكل هنا منهمك في ارتشاف فنجان قهوة (نص نص) بعيون مشدوهة إلى الأوراق التي اشتروها من عند البائع. 
 
في الجهة المقابلة لهذا المقهى وعلى بعد خطوات منها كذلك يوجد محلان مرخصان لبيع ألعاب الرهان، داخلهما عيون مصوبة مثل سهام حادة على الأوراق المستطيلة، يتزاحم أشخاص لا يبالون ببعضهم البعض أمام تركيزهم الكبير على التخمينات الأفضل، وبعدها تتوالى المحاولات كل بحسب مصروفه اليومي المخصص لـ»البلية» أو «الربحة» بتعبير البعض منهم.
تجمع مثل هذه المحلات المتمركزة في وسط المدينة وداخل بعض الأحياء المعروفة التاجر بالموظف ورجل الأمن بالمستخدم المتواضع، لا تهم الوضعية الاجتماعية أمام هوس اللعب. قد يستحيل أن يمر يوم دون أن يقصد ممارس ألعاب الرهان مثل هذه المحلات من أجل لعب أرقامه المفضلة في ألعاب القمار، يكمن السبب الرئيسي في أنه يحلم باستمرار بتكوين ثروة تنقله إلى عالم الأغنياء وتخلصه من «لغبينة» بشكل نهائي.
 
أحد هؤلاء، شاب في الثلاثينات من العمر، يفضل أن يتحدث بتحفظ شديد عن تجربته الشخصية، يعترف بأنه يصرف ما بين 500 إلى 1000 درهم في الأسبوع الواحد، يلخص واقع الإدمان الذي وقع فيه بتعبيره الخاص «البلية صعيبة أو لفراق مصيبة»، إنه مبلغ زهيد مقارنة مع ما يخسره آخرون، يشير إلى شخص ولج لتوه إلى محل بشارع يوسف بن تاشفين «هادا كوميسير ف…»، ثم يضيف مبتسما «كلنا ف الهاوا ساوا».
 
بالنسبة إلى الكثير من الحالمين بالربح السريع، فإن هذه الألعاب هي من تبقي أشخاصا مثلي في «دار غفلون» في انتظار تحقق أوهام ليس إلا، كما يلخص أحمد (اسم مستعار) تجربته مع ألعاب مثل التيرسي والكواطرو و اللوطو، وقبلها ألعاب الرهان الإسبانية.
 
يقاطعه جليسه على الطاولة نفسها بمقهى معروفة بشارع محمد الخامس، قائلا، ماذا عن فلان الذي كسب مبلغا كبيرا السنة الماضية، «إذا لم تكن «حرايفي» و «قمايري ديال بصح» لن تكسب أبدا. بحسب محمد ( اسم مستعار) ألعاب الرهان قائمة على حسابات وتخمينات وخبرة يكسب منها شخصيا أموالا سريعة دون عناء.
 
على عكس هذه الصورة السلبية، ليست ألعاب القمار أو الرهان دائما سببا في المصائب الاجتماعية، كما يقول سفيان بلعالم، مسؤول محل للرهان، إنها ألعاب قائمة على معادلات حسابية وحظوظ تجعل الممارس يواظب على اللعب بشغف كلما عرف مقدار الجائزة أو سمع بخبر فوز صديق له أو أحد معارفه.
 
خبر سفيان عوالم ألعاب الرهان لذلك فهو يعتقد بأن أي زبون يواجه ما يعرف في أوساط الممارسين بـ»السويرتي مولانا» أو «أنت و زهرك»، ويأخذ بعد ذلك في سرد حالات أشخاص تمكنوا من جني أزيد من 100 مليون سنتيم وكونوا مشاريع واستثمارات خلصتهم من الضائقة المالية التي كانوا يعيشون فيها.
 
على النقيض منه، يجزم سليمان بودوح، من خلال احتكاكه اليومي بفئات مختلفة من المجتمع، أن لعب القمار لا يقتصر على فئة دون أخرى، إذ توفر شركات متخصصة أنواعا مختلفة من الألعاب حتى تستقطب كل الشرائح، من موظفين أو متقاعدين إلى ممتهني بعض الحرف البسيطة وحتى العاطلين عن العمل، وتصبح ممارسة الرهان والقمار بالنسبة إليهم إدمانا حقيقيا.
 
وعلى الرغم من أن بعض المراهنين يصرحون بأنهم يفعلون ذلك بدافع التسلية والترفيه، إلا أن التجربة تبين بحسب سليمان، أن الأموال الكبيرة التي يرصدها الممارس لهذه الألعاب لا تتناسب مطلقا مع ما يجنيه من أرباح بسيطة، ومع ذلك لا يتوقف عن الحلم بالربح، بينما يصعب عليه الخروج من هذه الدوامة دون خسائر اجتماعية واقتصادية تكون وخيمة أحيانا.
 
عبد الحكيم اسباعي  (الناظور)