هـلال الناظور لكرة القدم يـبرم عقدا إشهاريا مع مؤسسة العـمران

ناظورتوداي :
 
إحتضن مكتب المدير المسؤول على شـركة العمران بـسلوان ، صباح أمس الأربعاء لـقاء جمعه بـالمكتب الإداري لهلال الناظور و حضره أمين مـال الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف ، حيث إتفقت خـلاله مختلف الأطـراف عـلى توقيع إتفاقية إستشـهارية بـين ذات المؤسسة و نـادي الهلال ، سيمكن الاخير من الإستفادة من دعم مـادي سيساهم بـلا شك  في إخراجه من خندق الازمـات المـادية والتغلب على جملة من الإكراهات و المشـاكل التي أعـاقت مسيرته الرياضية .
 
وأكـدت مدير شـركة العمران بـسلوان ، أن الإتفاقية المبرمة مع هلال الناظور ستدخل حـيز التنفيذ إبتداء من هذا اليوم الخميس 10 مـاي الجاري ، وسيتم تـسليم الدعم المادي المتفق عليـه للنـادي ، في حيـن ركـزت ذات المؤسسة على ضـرورة وضع اللوحـات الإشهـارية الخاصة بـها على جنبات الملعب البلدي طـيلة ما تبقى من ها الموسم الرياضي و كذا المواسم الأخرى .
 
وللإعراب عن سعادته وشكـره لكل مسانديه و المتعاونين معه ، سـارع المكتب الإداري لفريق هلال النـاظور إلى تعميم بـلاغ صحفي ، حيى في مضمونه بـحرارة الدعم الذي لمسه من الجماهير الرياضية في كل المباريات و خصوص اللقاء الأخير ضد إتحاد سيدي قـاسم ، كـما نـوه رئيس النادي بـالمجهودات التي يبذلها كل من عامل صاحب الجلالة على إقليم الناظور السيد العاقل بنتهامي ، و الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف و الرئيس السابق للهلال الزميل عبد المنعم شوقي في سـبيل إنقاذ السفير الأول للكرة الناظورية من النـزول و الوقوف بجانب مختلف مكوناته للمساهمة بجميع الوسائل المشروعة في تـجاوز المرحلة الراهنة .
 
وقـال المكتب الإداري لهلال الناظور ، أن إستشعار دقة المرحلة التي يجتازها الفريق والتي تستلزم المزيد من التعبئة و الإلتفاف حول المصالح العليا للنادي ، من أجل ضـمان البقاء في القسم الأول هواة و الإستعداد في المستقبل القـريب لمراجعة الأوراق ، تقـتضي التقدم بـالشكر لجميع المساهمين ، و التنديد بـالحملة التشويشية الممنهجة و المأجورة خدمة لأجندة أطراف معادية للفريق سيأتي الوقت للكشف عن تفاصيلها .
 
ودعـا النادي في بلاغه ، جميع الغيورين على الهلال الناظوري إلى المزيد من اليقظة و التعبئة لبلورة الهدف الأسمى الذي تجندت لخدمته كل مكونـات الفريق الإدارية والتقنية خلال ما تبقى من جولات البطولة ، كمـا ثمن عـاليا تفهم الجهات المسؤولة والسلطات المحلية والمؤسسات الإقتصادية و المنتخبون والأعيـان ووقوفهم الإيجابي الذي جـاء في وقته من أجل إنقاذ ما يحمل السجل التاريخي العريق لـفريق الأمجاد .