هـل سيدفع تقسيم أقاليم الريف إلى تأجيل الحسم في مشروع التقطيع الجهوي الجديد ؟

نـاظورتوداي : 

تنتظر فعاليات الحقل السياسي و المجتمع المدني بالريف ، بقلق شديد القرار الذي ستخرج به الحكومة خلال مجلسها ليوم الخميس ، والذي سيعرف مناقشة مشروع المرسوم المتعلق بتحديد عدد الجهات وتسمياتها ومراكزها والعملات والأقاليم المكونة لها ، هذا في وقت تحدثت فيه مصـادر عن تأجيـل الحسم في هذا الموضوع بعد إحتجاج برلمانيين ينتمون لأقـاليم الريف ” الناظور ، الدريوش ، الحسيمة ” عبـر عريضة تم وضعها على مكتب عبد الإله بنكيران ، طالبوا فيها بجمع الأقاليم المذكورة في جهة واحدة .

مصـادر مطلعة ، أوضحت لـ ” ناظورتوداي ” أن مجلس الحكومة المزمع إنعقاده بعد زوال الخميس 22 يناير الجاري ، سيعرف تأجيـل المصـادقة على مشروع مرسوم يقضي بتحديد عدد الجهات وتسمياتها ومراكزها والعمالات والأقاليم المكونة لها ، في حالة الإستجابة لمطلب البرلمانيين الريفيين الموقعين على عريضة الإحتجاج ، والبالغ عددهم وفق  نفس المصادر 10 نواب في الغرفة الثانية فضلا عن مستشارين آخرين ينتمون لمجلس المستشارين . 

وأكدت نفس المصادر ، أن جميع البرلمانيين التابعين لأقاليم الريف وقعوا على العريضة بإستثناء برلمانيان ينتميان لحزب الأصـالة والمعاصرة و هما محمد بودرا عن دائرة الحسيمة و فؤاد الدرقاوي عن دائرة الدريوش . 

وعبر البرلمانيون المحتجون ، عن اعتراضهم ورفضهم التام لتوجه الحكومة الرامي إلى إبعاد إقليم الحسيمة عن الناظور والدريوش ، ما اعتبرته  أيضا ساكنة هذه الاقاليم ونسبة كبيرة من المتتبعين على المستوى الوطني خطأ مفاجأ من شأنه ان يخلف ردود افعال غير محسوبة العواقب بامكانها أن  تضر بالجانب الديموقراطي للعمليات الإنتخابية القادمة قد تصل الى حد المقاطعة .

وابدى البرلمانيون ” اعتراضا على التقسيم الجهوي الجديد الذي يرمي الى التفرقة بين العمالات الثلاث ، وقالوا ”  نرفض هذا التقسيم الذي من شأنه أن يفرق ثلاث اقاليم تجمعها قواسم جغرافية وتاريخية ، وسوسيو اقتصادية وروابط اجتماعية مشتركة ” ، وطالبوا في ذات الوقت اما بالاحتفاظ بالتقسيم الجهوي الذي جاء في تقرير اللجنة الاستشارية للجهوية ، او  ضم الاقاليم الثلاث الى جهة طنجة تطوان ” وفق ما أوردته مصادر مطلعة  .

يذكر ان التقسيم الجهوي موضوع تعرض برلمانيي الحسيمة والناظور والدريوش ألغى مصطلح الريف بشكل نهائي من الخارطة الترابية للمملكة كما اعتبر الناظور و الدريوش خارج منطقة الريف  .

وينتظر المتتبعون ان يحظى هذا التوجه باهتمام كبير من عموم مواطني المنطقة خاصة مغاربة العالم المنحدرين من الريف .