هـل لتاريخ تقديم برنامج الحكومة علاقة باستحضار أحداث 19 يناير ؟

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
سيعيش المغرب غدا الخميس حدثـا بارزا ، ألا وهو كـشف حكومة عبد الاله بنكيران عن برنامجها و تقديمه خلال جلسة عمومية للبرلمان بمجلسيه ، وهو ما سيرسـم للمواطنين معالم الحكومة الجديدة و الطريق التي ستنهجها لـتفعيل الوعود التي قدمتها أحزاب الائتلاف الحكومي خلال أول انتخابات بـعد دستور الفاتح من يوليوز .
 
وعودة الى التاريخ الذي حدد لتقديم بـرنامج اول حكومة يعرفها المغرب في ظل دستور جديد ، فـانه يذكـر العديد من المغاربة خـاصة ساكنة الناظور ، بحدث بـارز وهو ذكرى مرور 28 سنة عن انتفاضة الخبز والكرامة ، التي اندلعت شرارتها يوم الخميس 19 يناير 1984 ، وهـو نفس التاريخ ونفس اليوم الذي تم تحديده رسميا ليعلن فيه عن الخطوة الأولى للمغرب ” الجديد و الديمقراطي  ” كـما يـحب تسميته عاهل البلاد الملك محمد السادس .
 
وطرح مجموعة من المهتمين ، تساؤلا حول خلفية التاريخ الذي حدد لتقديم البرنامج الحكومي وأرقام صفحاته على الغرفتين ، اذ تحيل جميع الأرقام على حدث ” انتفاضة الكرامة بالناظور ” ، والتي اندلعت شرارتها يوم الخميس ، وهو نفس اليوم الذي سيعرف تقديم البرنامج الحكومي ، والذي ينتظر المغاربة ان يكون يوما ساطعا بنور التغيير لا يوما أسود كسابقه قبل 28 سنة .
 
وبلغة الارقام دائما ، فان عدد صفحات البرنامج الحكومي هي  84 صفحة ، ويذكر هذا الرقم العديد بالسنة التي وقعت فيها الأحداث الاجتماعية الأليمة بالناظور وهي سنة ” 1984 ” ، فيما يوم غد 19 يناير الذي سيعقد فيه بنكيران وفريق حكومته جلسته مع الغرفتين  هو تاريخ ذكرى مرور 28 سنة على الانتفاضة موضوع الحديث .
 
ويتمنى المواطنون  أن يكون يوم الخميس 19 يناير 2012 والذي سيناقش فيه برنامج حكومي من 84 صفحة ، تـاريخ فأل على شعب لطالما أراد أن يطوي صفحة أحداث أليمة أزهقت فيها الكثير من الأرواح خـاصة حدث الخميس 19 يناير 1984 الذي سيطوي سنته السابعة والعشرين غدا ( الخميس 19 يناير 2012 ) .