هكذا نجا الحسن الثاني من جيش أمزيان بمطار الحسيمة

ناظورتوداي : بتصرف عن المشعل 
 
في انتفاضة الريف الأولى كان ولي العهد مولاي الحسن قاب قوسين أو أدنى من موت محقق، لقد سعى الى إخماد ثورة الريف التي اشتعلت هناك، ولو أن أسباب تحرك ولي العهد آنذاك لم تكن مقنعة للوزير الأول الاتحادي عبد الله إبراهيم، ويروي إينياس دال في كتابه “الحسن الثاني بين التقليد والحكم المطلق”، حقائق مثيرة عن حياة الحسن الثاني حصل عليها الكاتب من وثائق الأرشيف الفرنسي التي رفع عن جزء منها طابع السرية.
 
فخلال اندلاع حرب الريف الأولى دار حوار بين ولي العهد وعبد الله إبراهيم حيث استفسر هذا الأخير الأمير عن الأسباب المباشرة التي تفسر حربه على الريف، فأجاب مولاي الحسن بأنه “يرد على محاولة لتصفيته في مدينة الحسيمة”، فهل كانت هناك محاولة لاغتيال ولي العهد؟ وهل اعتبرت المحرك الأساسي لأحداث الريف التي راح ضحيتها عدد كبير من ثوار الحاج سلام أمزيان؟
 
في شهر أكتوبر من سنة 1958 اندلعت أحداث الريف الأولى، وقد اختلفت أسبابها بين موقف رسمي وآخر يرويه سكان المنطقة ممن شهدوا تلك الأحداث، لقد ظل جيش الثوار مصرين على مطالبهم بإقامة إدارة جهوية تسمح للريفيين بإدارة شؤونهم بأنفسهم، إضافة الى مطالب أخرى لخصت في 18 مطلبا وحرصوا على تقوية عناصرهم بدعوة ممثلي السلطة المركزية للانضمام إليهم، فر عدد كبير من ممثلي السلطة منهم قواد وشيوخ خشية على حياتهم من “الثوار” الذين اعتدوا على أشخاص لم يودوا السير في ركابهم، وهنا أخذت الأحداث مفترقا آخر، حيث تهاطلت المنشورات على منطقة الريف تدعو الثوار لرمي السلاح لاستسلام السلطة المركزية والا اعتبر ذلك انشقاقا، لكن شيئا من ذلك لم يتم فأخذت المواجهات بعدا أكثر دموية، كان من شأنه أن يودي بحياة ولي العهد عندما تعرضت طائرته لوابل من الرصاص بمدينة الحسيمة.
 
يقول الملك الراحل الحسن الثاني في كتاب ذاكرة ملك “كان لدى سكان الريف شعور بأنهم يعاملون كفئة مهمشة في المملكة ولم يقبلوا بهيمنة حزب الاستقلال الذي لم يتصرف بما يجب من الحنكة، لذلك عمد شخص اسمه سلام الحاج الى استغلال النزعة القبلية، ولم يهضم مساعدو فرانكو تصفية الاستعمار في المغرب، لذلك نفذوا العملية على ثلاث مراحل، أقمت مرة بتطوان مدة ثلاثة أسابيع، مصحوبا بأعضاء أركان الحرب التابعين لي، لأن الإسبان كانوا يوفرون السلاح والزاد للمعتصمين في الجبل وكانت الوضعية قابلة للانزلاق في المتاهات، وتوجهت الى الرباط لمقابلة والدي وقلت له ‘سيدي الكلمة لكم الآن’، فقال ‘ما الذي يتوجب علي عمله؟’، قلت ‘عليكم توجيه نداء، فلا بد أن تتوقف الأسلحة وأن يتكلم الملك’، وفعلا سجل نداء للإذاعة، وبما أن أهل الريف يعدون من أقل المبتلين بالأمية في البلد، فقد عززنا النداء الصوتي بمنشورات محررة بالعربية وباللهجة الريفية، وألقيناها من الطائرة وفي الغد وفي ظرف نصف يوم وضع الناس أسلحتهم، وعادوا الى مشاغلهم اليومية”.
 
في الحقيقة اشتد الصراع بين أمزيان ومولاي الحسن، لقد تمت قراءة شد الحبل بين الثائرين ورجال السلطة على أن الهدف من ذلك هو زعزعة النظام والاستقرار وإعلان استقلال الريف، فانطلق وليا لعهد الى تطوان رفقة الجنرال أوفقير ضمن مجموعة من أفراد القوات المسلحة الملكية لقمع تمرد امزيان ورجاله، وقاد الحملة على متن طائرة حربية ولي العهد بعد انقضاء مهلة 48 ساعة التي مُنحت للثوار للتراجع عن مساعيهم والاستسلام، وانطلق الهجوم عليهم بقصف جوي مكثف دام أسبوعا كاملا لم يتوقف. وفي إحدى الطلعات أصيبت طائرة الحسن الثاني برصاص الثوار الريفيين بالقرب من مطار الحسيمة، وتعرضت الطائرة لأضرار جسيمة مما اضطر الربان الى النزول الاضطراري بمطار الحسيمة رغم صعوبة وخطورة هذا الإنزال.
 
فالنزول على المدرج قد يستنفر الثوار لمحاصرة المطار مما يجعل حياة ولي العهد في خطر شديد، لكن الربان لم يكن أمامه حل آخر فنزل فوق مدرج المطار لكن القصف لم يتوقف، فانطلقت شظية من سلاح استخدمه ثوار الريف لتفجير الطائرة فأخطأ السلاح هدفه، لكن الشظية أصابت مولاي الحسن في وجهه، حينها كان طلب الإغاثة الذي وجهه قائد الطائرة قد تمت ترجمته من طرف فرقة جوية تنتمي الى القوات المسلحة الملكية فقدمت الى المطار وصدت المهاجمين، فابتعدوا من عين المكان وتم فك الحصار الذي كان مضروبا على ولي العهد الذي فلت بأعجوبة من موت محقق. واستمرت عمليات الريف وتمكن أفراد القوات المسلحة الملكية من السيطرة على قاعدة أمزيان الذي فر رفقة بعض من أعوانه الى مدينة مليلية، حيث وفر لهم الإسبان الحماية وظل أمزيان مقيما في هولندا الى أن توفي بمدينة أوتريخت في شتنبر 1995، وظل الملك الحسن الثاني حيا الى أن توفي على فراشه في يوليوز 1999.