هل مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم لا زالت ترقص على أنغام المنظمات النقابية و السياسية ؟

نـاظورتوداي : ( إنجاز : عبد القادر خولاني ) 

تطلعنا من حين لآخر أنشطة بعض الجمعيات، فمنها ما تكون ملفتة للنظر لضخامتها و فعاليتها ، فهناك من تعدى دائرة نشاطها حدود الوطن الذي نشأت فيه لتمتد إلى المحيط الإقليمي أو الدولي  وتكسب كل يوم مزيدا من المصداقية و الشهرة حتى أصبحت مرجعا لأجهزة حكومية و دولية ، فالجمعيات كانت و لا تزال تجسد طموحات أفراد أجمعوا على خدمة مصلحة عامة خارج الجهاز الرسمي ، ومع التطور الذي عرفته المجتمعات أصبح الوعي بخلق التنظيمات الجمعوية أكثر إلحاحا نظرا لتشعب الضروريات الحياتية للإنسان أمام عجز الأجهزة الحكومية لوحدها لتلبيتها ، و بالتالي كان دور الجمعيات مكملا أحيانا للجهود الرسمية ، ومبدعا وخلاقا في أحيان أخرى …..
 
      و في هذا الإطار جاء تأسيس مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بصيغتها التنظيمية الحالية في يونيو 2000م،الفعل الذي جاء نتيجة مطلب دمقرطة الأعمال الاجتماعية للتعليم التي ناضلت من أجلها الشغيلة التعليمية من خلال إطاراتها النقابية الوطنية، حيث كانت تسمى سابقا بجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة التربية الوطنية، كما أنها  كانت تسير من قبل أجهزة تابعة للإدارة ، وطنيا وإقليميا . وفي إطار هذه التجربة الديمقراطية وتطبيق لامركزية القرار في العمل الاجتماعي تأسس فرع المؤسسة بإقليم الناظور سنة 2001م ، حيث شهدت الساحة التعليمية في جل أقاليم و جهات المملكة، انتخابات لتجديد و تأسيس مكاتب جمعيات الأعمال الاجتماعية ،هذا الاقتراع الذي عرف منافسة محمومة بين تيارات سياسية و نقابية ، تذهب إلى حد تشكيل لجان المتابعة و التقرير في أمر المرشحين الشيء الذي أفضى إلى تدخل سافر للوبيات الضغط داخل منظمات نقابية ترفع شعار شفافية و ديمقراطية المؤسسات مما نتج عنه عمليات تزكية البعض و إقصاء للبعض الآخر رغم توفرهم عن الشروط الذاتية و الموضوعية للترشح ،مما خلف استياءا عميقا لدى مناضلي هذه المنظمات النقابية.. كما أن العمليات الانتخابية عادة ما كان يشوبها خروقات ناتجة عن نقص في الإعلام و التوضيح في إجراءات وكيفية أداء هذه العملية ، مما أدى إلى الارتجال وعدم تكافؤ الفرص بين مختلف الأجهزة النقابية الشيء الذي ولد نفور نساء ورجال التعليم من الانخراط في هذه الجمعية الاجتماعية مما نتج عنه صراعات على المواقع بين مختلف الأجهزة النقابية و أحيانا تتم استقالات فردية وأخرى جماعية من المكاتب المنتخبة …
 
      فبالجهة الشرقية للتربية و التكوين ، كغيرها من جهات المملكة ، تتواجد في كل نيابتها فرع إقليمي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية ، و قد عمل هذا التقرير في تحقيقه ،تسليط الضوء على مختلف أنشطة و خدمات الفرع الإقليمي بالناظور لتنوير الرأي العام بوضعية هذه المؤسسة الاجتماعية ، ومدى استفادة نساء و رجال التعليم من خدماتها، و من خلال استقراء للرأي و الرأي الآخر ، يرى الكاتب العام لجمعية الأعمال الاجتماعية بالناظور الأستاذ ميمون دوري، “أن هذه الأخيرة تعمل جاهدة على تقديم مجموعة من الخدمات المتنوعة و المتعددة للنهوض بالعمل الاجتماعي لفائدة نساء ورجال التعليم في مختلف المجالات/ الثقافية،الإجتماعية ، التكوينية والتربوية مع إبرام اتفاقيات مع أطباء ومؤسسات علاجية واستشفائية وطبية قصد الاستفادة من خدماتها ، كما أنها تعمل على تنظيم ندوات ثقافية وعروض فنية و تقديم خدمات في مجالات التخييم والاصطياف والرحلات و الترفيه و السياحة  و كذا في المجال الرياضي ، و تمتلك الجمعية حافلة حصلت عليها كهبة من جمعية فرنسية، وضعت رهن إشارة الجمعيات التربوية والمؤسسات التعليمية والنوادي بالإقليم وبأثمنة مناسبة، وقد نظم المكتب بواسطتها رحلات جهويا ووطنيا ، فضلا عن خلق فضاءات للتخييم و الاصطياف و الإقامة أثناء العطل داخل الإقليم و خارجه ، فضلا عن عقد شراكة مع بعض الفنادق و الشركات و الأطباء في العديد من التخصصات ، كما عملت المؤسسة على فتح نواة مقتصدية للتعليم سنة 2007 ، التي تعتبر أهم مرفق بالمؤسسة تساهم في خدمة الجانب الاجتماعي لأسرة التعليم وتلقى إقبالا واستحسانا من قبل المنخرطين ، كلها خدمات تهدف من خلالها المؤسسة إلى النهوض والارتقاء بالعمل الاجتماعي لصالح موظفي قطاع التعليم وأسرهم ،كما تعمل هذه الأخيرة في إطار إستراتيجية وأهداف واضحة و محددة تنسجم ومرامي قطاع التربية الوطنية و باقي القطاعات الحكومية المكلفة بالتعليم،عبر إرساء علاقات متميزة معها ، وفق اتفاقيات تراعى فيها مقتضيات القانون الأساسي….، فضلا عن تقديم المؤسسة لمساعدات مادية وعينية لمنخرطيها خاصة لذوي الدخل المحدود ، ويمكن أن تشمل باقي الفئات في حالات خاصة، كالوفاة والأمراض المستعصية المكلفة….