هولنديون يختطفون 4 أطفـال من منزلهم ضواحي الحسيمة ( فيديو )

نـاظورتوداي  :

بعد امتناع الأطفال الأربعة المثيرين للجدل من لمرة أخرى عن الإلتحاق بالديار الهولندية، تم اختطافهم  كرها واقتحام منزل عمهم من طرف هولنديين يدعون أنهم من منضمات هولندية يهتمون بحماية الأطفال  بأوامر من القنصل العام وذلك يوم 09 ماي،  وذلك للتنفيذ الحكم الإستئنافي الصادر في حقهم الذي يقضي بإرجاعهم إلى الديار الهولندية ضدا على رغبة أبيهم، ورغما عن تأكيد عائلة الأب.
 
وحضرت إلى عين المكان الشرطة التابعة لمفوضية بني بوعياش إضافة إلى السفير الهولندي و القنصل العام و مفوضين قضائيين لتنفيذ الحكم ، وجموع كبيرة من الساكنة بني بوعياش و الصحافة. 
 
واصطحبت الأم كل من نبيل أيت حمو(12 سنة) و البنت دينا أيت حمو (7سنوات) رغما عن أنفهم إلى وجهة مجهولة فيما حاصر بعض المتعاطفين من الساكنة الهولنديين بصحبتهم ليلى أيت حمو(13سنة) داخل سيارة من نوع –بارتنير- هذا وقال المفوض القضائي بأن أوامر من الوكيل العام للملك يأمرهم بإرجاع الأطفال بعد اعتراف السلطات المحلية لبني بوعياش طريقة أخذهم التي وصفوها بشبه للإختطاف.
 
ومن جانب أخر رفض القنصل العام تنفيذ قرار الوكيل العام للملك بإرجاع الأطفال حيث يقول بأن الأطفال لهم جنسيات هولندية و الدولة الهولندية هي المسؤولة عليهم ، وبعد أخذ ورد دام أكثر من خمسة ساعة بين المفوض و القنصل تم إرجاع ليلى إلى المنزل.

إلى ذلك ، وأمام رفض الأطفال الأربعة من أب مغربي وأم هولندية، الرجوع إلى هولندا بعد حكم قضائي، لفائدة الأم والقاضي بالإبقاء على أطفالها برفقتها في الأراضي المنخفضة بينما الأب اختار العودة إلى منطقة بوعياش منذ سنوات، لم يجد القنصل الهولندي من وسيلة لإقناع هؤلاء الأبنـاء ، إلا التهديد بالمبيت في الشارع العام حتى يتمكن من نقلهم إلى منزل والدتهم ، التي يبدو أن أطفالها نفروا منها، خاصة بعدما اتهموها بتعنيفهم وضربهم ومحاولة تنصيرهم. 

    
ووفق المعطيات المتوفرة بخصوص هذا الملف ، عاشت مدينة بوعياش طيلة يوم الخميس على وقع محاولة تنفيذ حكم قضائي استغرق حوالي 9 ساعات، وهو الحكم الصادر عن محكمة الحسيمة، ويقضي بإرجاع أربعة أطفال مغاربة من أم هولندية إلى بلد المهجر. 
 
وكان القنصل العام الهولندي يحضر شخصيا للجلسات إذ ينتقل من العاصمة الرباط إلى الحسيمة، رفقة عدد من الفعاليات المدنية والإعلامية الهولندية. 
 
وتقول الأم إن الأب يتهمها بمحاولة تنصير الأطفال، وهو ما نفته جملة وتفصيلا، حيث أكدت أنها مغربية الأصل، لكن لديها الجنسية الهولندية، ويحق لها رعاية أطفالها واحتضانهم.