هيئات شبابية تدعو الى التحلي بالمسؤولية في التعامل مع أحداث تـازة واجتناب الترويج للمغالطات المغرضة

نـاظورتوداي : متابعة 
 
دعت هيئات شبابية ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعية ، المنابر الإعلامية إلى التحلي بالمسؤولية و الموضوعية في تناول المواضيع والتغطيات العاكسة لما يقع بمدينة تازة ، والمتعلقة بالتظاهرات التي يعرفها حي الكوشة وأحياء مجاورة بنفس المدينة ، التي نتجت عنها مواجهات بين القوات العمومية والمتظاهرين .
 
وقـال ناشطون على الفاسبوك ، بأن مجموعة من العناصر تروج وبطريقة مغرضة لصورة طفل أصيب بجرح غائر على الرأس ، وتربطها بأحداث تازة  الأخيرة ، وهو الأمر الذي اعتبروه منافيا للحقيقة ، بالنظر إلى تاريخ التقاط الصورة التي تعود لشهر أكتوبر ، والضحية فيها كان قد تعرض إلى اعتداء من طرف شخص رشقه بواسطة أداة حديدية .
 
وعودة الى الصورة المذكورة ، والتي تم الترويج لها على نطاق واسع بالصفحات الالكترونية يومه الجمعة ، فالطفل عليها لا علاقة له بأحداث حي الكوشة الأخيرة ، وكان قد تعرض إلى رشق من طرف صاحب منزل بحي الرشاد بتازة في 25 أكتوبر من سنة 2011 ، ردا على احتجاجات نظمها سكان ضد تثبيت لاقط هوائي ” ريزو ” على أسطح أحد البنايات بنفس الحي المذكور ، وهي الاحتجاجات التي عقبها أنذاك تعرض مباني سكنية للرمي بالحجارة مما دفع بأحد المواطنين الى التعامل بنفس الطريقة وبالتالي إصابة الطفل المذكور في رأسه بواسطة اداة حديدية .
 
وكان نفس الطفل  في الصورة والمسمى ” ستيتو ” ، قد أصيب بجرح غائر على مستوى رأسه ، استدعى نقله الى مستشفى ابن باجة ، قبل أن يتم تحويله على وجهة السرعة الى مدينة فاس ، نتيجة غياب المقومات التطبيبية بالمستشفى الاقليمي لتازة .