وائل جسـار يُمتع عشّاقه في سهرة اختتام مهرجان الحسيمة المتوسطي

ناظور توداي : نجيم برحدون

أحيى الفنان اللبناني وائل جسار آخر سهرات المهرجان المتوسطي للحسيمة ، الذي اختتم مساء أمس السبت ، فعاليات دورته التاسعة التي نظمت تحت شعار ” الحسيمة في قلب العالم” .

وقد أتحف النجم اللبناني الجمهور ، الذي حج بكثافة إلى ساحة محمد السادس بالحسيمة ، بباقة من الأغاني على غرار “بتوحشيني ” و” على رمش عيونها ” و” بدي شوفك كل يوم ” و” الدنيا علمتني ” و” خليني ذكرى” ، التي تفاعل معها الحضور بشكل كبير .

واعتلت المنصة أيضا خلال السهرة الختامية مجموعتا (سيفاكس) الريفية التي قدمت مجموعة من الاغاني من قبيل ” اخشد أنبدو ” و” اتازوم أتسنم ” و” مين يوغين ” ، و(ثيدرين ) التي ألهبت حماس الجمهور بأغان ك ” أزول أزول ” و” عماس أقا عماس” و” إنيي أيور إينو” و” فوس ك فوس ” .

وقال مدير مهرجان الحسيمة المتوسطي في تصريح خصّ به ” ناظور توداي ” إن الهدف من المهرجان هو المساهمة في تحقيق الإشعاع الدولي لمدينة الحسيمة والتعريف بمؤهلاتها السياحية والطبيعية والثقافية والبشرية ، مشيرا إلى أن المغاربة وإن كانوا متشبثين بقوة بتقاليدهم وعاداتهم المحلية والوطنية ، إلا أنهم منفتحون على ثقافات وحضارات باقي الشعوب .

وأضاف أن فعاليات المهرجان ، التي عرفت حضور أسماء مرموقة على الصعيد الدولي وكذا فنانين شباب ومجموعات محلية ، مرت في ظروف جيدة مع تسجيل حضور مكثف لجمهور الحسيمة ونواحيها .

وقد تميزت هذه التظاهرة ، التي نظمتها جمعية الريف للتضامن والتنمية (من 4 إلى 9 غشت الجاري ) ، بتكريم وجوه معروفة تنحدر من المنطقة . ويتعلق الأمر بعبد السلام الصديقي وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية ، وعبد الوهاب البلوقي سفير المغرب بهولندا ، وفتيحة السعيدي عضو مجلس الشيوخ البلجيكي ، فضلا عن ليلى أبالي باحثة في الدراسات الأمازيغية وعضو مؤسس للجمعية .

وفضلا عن وائل جسار عرفت هذه الدورة حضور أسماء لامعة من قبيل الشاب بلال ، رضا الطالياني ، مسلم ، أمين خطابي ، فضلا عن فرقة (تشيكو آند جيبسيز) ومجموعات أفلاك ، ونوميديا ، وأكراف ، و آرغو من أوكرانيا ، وتاماريوني من جورجيا .