والــد مسـؤول قـضائي رفيع المستوى ضـمن عصـابة النـاظور

نـاظورتوداي : 

أورد موقع ” هبة بريس ” أن العصابة التي تم تفكيكها مؤخرا من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بالناظور، تتكون من عناصر إجرامية وأباطرة الحشيش ، ضمنهم بارون مخدرات إعتقل سابقا في إطـار حملة 2006  على الزوارق المطاطية ببحيرة مارتشيكا ، وكذا أخر معروف بناشطه التهريبي وتزير هياكل السيارات وصفائحها على صعيد الإقليم ، وكـذا مروجين للكوكايين  .
 
وأضاف الموقع ، إعتمادا على معطيات توصل بها من مصـادر وصفها بالمطلعة ،  أن المجموعة المفككة والتي من المرجح أن تسقط اسماء أخرى في اعترافاتها، تضم عسكري متقاعد، وشيخ في الثمانينيات من عمره وهو ” خ ـ ع ” والد نائب للوكيـل العام سـبق له وأن إشتغـل في الناظور . 
 
ومن جهة أخرى ، أشـارت مصـادر أن عدد الموقوفين على ذمة التحقيقات التي فتحتها عناصر الفرقة الوطنية للشـرطة القضائية بخصوص ملف هذه العصـابة ، 11 فـردا أحيـلوا جمعيا على النيـابة العامة و تم وضعهم رهن الإعتقـال الإحتياطي إلى غـاية ظهور مستجدات جديدة . 
 
وكانت وزارة الداخلية ذكرت الأحد المـاضي ، أنه على إثر توالي ظاهرة الاعتداءات باستعمال الأسلحة النارية والسرقات والاختطافات التي روعت ساكنة منطقة الناظور ، باشرت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني وتحت إشراف النيابة العامة أبحاثها التي أفضت إلى تفكيك عصابة إجرامية متخصصة في الاعتداءات المسلحة على الأشخاص والاتجار بالمخدرات والأسلحة النارية والسرقات بالعنف.
 
وذكر بلاغ لوزارة الداخلية٬ أن أفراد هذه العصابة الإجرامية٬ الذين يتعاطون للاتجار الدولي في مخدر الشيرا وكذلك الكوكايين الذي يتم تهريبه إلى المغرب انطلاقا من مدينة مليلية٬ يشتبه تورطهم في مجموعة من الاعتداءات المسلحة على طريقة المافيا والتصفية الجسدية لمواطن مغربي والسرقات الموصوفة والاتجار في السيارات المسروقة وأسلحة الصيد.
 
وأضاف البلاغ أن التحريات في هذه القضية أسفرت عن توقيف بعض أعضاء هذه العصابة وحجز أسلحة نارية بدون ترخيص وأسلحة بيضاء مكونة من عدة سيوف وقنبلة مسيلة للدموع وكمية من الخراطيش من عيار 12 ملم وسيارات في وضعية غير قانونية وكذا كمية من مخدر الشيرا وعدد من المسروقات.
 
كما تم تحديد هوية شخص إسباني من أصل مغربي مشتبه بتزويد أفراد العصابة بالأسلحة النارية التي يقوم بإدخالها إلى المغرب عبر الحدود مع مدينة مليلية السليبة.
 
وأشار المصدر ذاته إلى أن الأبحاث لا زالت جارية قصد توقيف باقي أعضاء هذه العصابة وتقديم أفرادها إلى العدالة فور الانتهاء من إجراءات البحث المنجزة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.