والي جهة الشرق يتوعد الموظفين الأشباح باتخاذ المُتَعَيّن ضدهم

ناظورتوداي : عبد المجيد أمياي

قال محمد مهيدية، والي جهة الشرق، أن الإدارة المغربية ما زالت تعاني من الموظفين الأشباح، وأكد مهيدية الذي كان يتحدث صباح اليوم الخميس، بمقر الولاية، خلال عرض ما أسماها بخريطة الطريق تتعلق بالادارة، بأن هناك العديد من الاشخاص في عداد الاشباح ويتقاضون أجورهم، وأخرون يعملون يومين في الأسبوع فقط، في مقابل ذلك هناك من له شواهد من قبيل الماستر ولا يجد حتى 100 درهم في الشهر يضيف مهيدية في اشارة الى المعطلين من حاملي الشهادات.

وطالب الوالي من رؤساء المصالح الخارجية، الذين حضروا اللقاء، بإعداد لوائح بأسماء الموظفين الأشباح، وتسليمها اليه لاتخاذ الاجراءات المتعين اتخاذها، وأكد مهيدية الذي دعا الى هذا اللقاء ايام بعد الخطاب الملكي الذي وجه فيه انتقادات شديدة للإدارة أنه لا يمكن ان نرفع شعار المرفق العمومي وأمامنا أشباح يتقاضون اجورهم لسنين.

وعلاقة بالخطاب الملكي، أكد مهيدية جعل من الارتقاء بعمل المرافق الإدارية و تحسين خدماتها، تحديا يطبع المرحلة الجديدة التي دخلتها البلاد في مسارها الديمقراطي، و في نهجها من اجل إتمام بناء دولة عصرية، تجعل خدمة المواطن و صيانة كرامته في صلب اهتماماتها.

وأضاف الوالي، كلما ورد الحديث عن عمل الإدارة المغربية، إلا و كثرت الأصداء و ردود الفعل، جلها ينتقد أداءها و يندد بضعف مواكبة رجالاتها و أساليبها لمتطلبات المرحلة. كما يشكل الخطاب المولوي وفق نفس المصدر “مناسبة لنا، كمسؤولين بالإدارة، للقيام بنقد ذاتي لتقويم كل اختلال من شأنه أن يبعدنا عن الأهداف التنموية للجهوية المتقدمة و للإصلاحات الإدارية الجوهرية التي انخرط فيها المغرب، والتي تصب في اتجاه تدعيم اللامركزية و اللاتمركز”.