وزارة التعليم تستعد لطرد 5000 أستاذ و أستاذة

نـاظورتوداي : 
 
باشرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، عملية  تنفيذ الإجراءات الإدارية المتعلقة بمسطرة الانقطاع عن العمل، في حق أزيد من 5000 أستاذة وأستاذ مضربين عن العمل للأسبوع الخامس على التوالي، لمُطالبتهم في حقهم بالترقية إسوة بمن سبقوهم من زملائهم الأساتذة، مؤكدين أنهم لا يتنازلوا عن حقهم حتى تحقيق مطالبهم كاملة.
 
ويأتي هذا القرار بعد مسيرات واعتصامات حاشدة نظمها الأساتذة بالرباط، كانوا خلالها ضحية لقمع “همجي” من طرف القوات العمومية، خلف إصابات متفاوتة الخطورة، كما تعرض خلالها 26 منهم بينهم أستاذتان للاعتقال، والمتابعة في حالة سراح بعد ذلك، وهو ما خلف استياء كبيرا لدى الرأي العام، نظرا للإهانة والاعتداء الذي مورسا على الأساتذة.
 
وقررت تنسيقية الأساتذة المجازين وحاملي الماستر تمديد الإضراب للأسبوع الخامس على التوالي بدءا من يوم السبت 14 دجنبر إلى 20 دجنبر، محملين الوزارة مسؤولية الاحتقان الذي يعيشه القطاع.
 
وحملت التنسيقية، الوزير رشيد بلمختار، مسؤولية ما يمكن أن يترتب عن كل إجراء قد تتخذخ وزارته في حق أي رجل تعليم مضرب عن العمل.
 
وأكدت الوزارة ذاتها، أنها وقعت بمعية النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية يوم 14 نونبر 2013  على محضر مشترك ينص على أن الوزارة ستنظم مباريات مهنية  في غضون شهر يناير 2014 لفائدة موظفي القطاع المرسمين  الحاصلين على الشهادات الجامعية، والتي ستتيح لهم إمكانية الترقي إلى درجة أعلى دون ما الحاجة إلى ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.
 
واعتبرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، إن المرسوم رقم 2.11.623 الصادر في 25 نونبر 2011 يتضمن  مقتضيات تمكن من ترقية موظفي الوزارة حاملي الشهادات العليا عن طريق إجراء مباراة مهنية، وتفعيلا لهذه الآلية، يقول بيان صحفي توصل موقع “زنقة 20″، بنسخة منه، الوزارة أصدرت القرار رقم 1328.13 بتاريخ 13 مارس 2013 الذي ينص على ان الفئات المعنية بالترقية بواسطة الشهادات الجامعية ملزمة باجتياز مباراة مهنية تنظم في شكل اختبار شفوي .