وزارة الداخلـية تـهيئ نـظام مراقبة شوارع النـاظور ومدن أخرى بـالكاميرا لمكافحة الجريمة

نـاظورتوداي : متـابعة

أدى الارتفاع المسجل في أعداد الجريمة بالمغرب الى استنفار مصالح وزارة الداخلية التي شرعت في التهييء لخارطة طريق لإعادة الأمن للشارع العام.

وأفـادت يومية الأحـداث المغـربية ، في عددها الصـادر أمس الأربعاء 11 أبريل الجـاري ، أن الخطة التي من المنتظر أن تدخل حـيز التطبيق مع بداية الصيف الـقادم ، تقوم 3 ركائز أساسية، تتمثل في تثبيت 20 ألف كاميرا في أهم الشوارع المغربية وعند تقاطعات المدن المغربية الكبرى، وفي محيط المؤسسات العمومية والوزارات وغيرها.

وذكـرت مصـادر مطـلعة ، بـأن مدينة النـاطور أدرجت ضـمن لائحة المنـاطق الاولى التي ستستفيد من هذا الـنظام ، حيـث من المـرتقب أن يتم تثبيت كـاميرات للمراقبة على نطاق واسع بعدة أحيـاء و مـناطــق ، أبـرزهـا الكورنيش و حي لعري الـشيخ و الـمناطق التي سـجلت مؤخرا إرتفاعا في نسبة الجريمة وإعتراض سبيل المواطنين .

من جـهة أخرى ، أوردت مـصادر صحفية أن التدخلات المنجزة في إطار مكافحة الجريمة أيام 8 و 9 و 10 أبـريل الجـاري ، أسفرت عن توقيف 608 مشتبها بـه ، تم وضعهم تحت الحراسة النظرية حيث سيتم إحـالتهم على العدالة بعد إنتهاء مرحلـة التحقيق الاولي .

وبـإقليم الناظور ، كـثفت مصـالح الأمن الإقليمي مؤخـرا من حـملاتها التطهيرية التي إستهدفت مختلف الاوكـار والأحيـاء المعروفة بـإنتشار الجريمة ، مكنتها مرارا من إعتقـال عـصابات نـاشطة في مجـالات مختلفة من بينها الإعتداء على المواطنين و الـهجرة السرية و الإتجار في المخدرات والمواد الكحولية .