وزارة الداخلية تقرر تحويل أموال المهرجانات إلى الحسيمة

ناظورتوداي :

قرر عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية الجديد، إغلاق صنبور الدعم الذي كانت تتلقاه الجماعات من أجل تنظيم المهرجانات، وإلغاء الدعم المادي الذي كان يحول الى مهرجانات “التبوريدة” و”الشيخات” و”كولو العام زين”.

وعلمت “الصباح” من مصدر رفيع المستوى، أن الأموال التي كانت تخصصها الداخلية، دعما لتنشيط الحركة الخاصة ببعض المهرجانات الربيعية والصيفية في العديد من المدن، ستتحول إلى دعم البنية التحتية لإقليم الحسيمة، بهدف انجاز العديد من الطرق وترميمها وإعادة إصلاحها.

واعتاد رؤساء جماعات ورؤساء بعض المهرجانات “الكبرى”، الحصول سنويا على مبالغ مالية ضخمة من أجل صرفها بطرق “مشبوهة” في إنجاح حفلات “المشوي”. والآن بعد هذا القرار الذي أقدم عليه ولد الريف عبد الوافي لفتيت، فإن رؤساء الجماعات الذي ألفوا “بزولة” أموال الداخلية، سيعملون على برمجة اعتمادات مالية اضافية من أجل اقامة ما يسمونها مهرجانات ثقافية واحتفالية ورياضية، وغيرها من التسميات التي تجلب “الحبة والبارود من دار القايد”، دون حسيب ولا رقيب.

الصباح