وزارة الداخلية تُكَذّب شعارات الحركة الأمازيغية بـالناظور

نـاظورتوداي : 

ردا على الأخبـار التي تناقلتها وسـائل إعلام محلية ووطنية ، بخصوص حدوث وفـيات في صفوف أطفـال منطقة أنفكو النائية بجبـال الأطلس ، جراء موجة البرد القـاسية التي ضربت المغرب مؤخرا  ، وهو ما دفع الاحد الماضي الحركة الأمازيغية بـالناظور إلى الإحتجاج للمطـالبة بتوفير العناية اللازمة لهذه الفئة المقهورة من الشعب ، و تمكينها من الظروف الملائمة للعيش ، خـرج يومه الأربعاء 12 دجنبر الجاري وزير الداخلية السيد محند العنصر عن صمته ، وكذب كل ما ذكر ، معتبرا في بلاغ لوزارته تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، جـميع الأخبـار المتعلقة بهذه الاحداث بـ ” الكاذبة ” .
 
وقد كذبت وزارة الداخلية رسميا٬ ما وصفته بـ ” الشائعات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام المكتوبة والالكترونية بشأن حدوث خسائر بشرية بسبب موجة البرد التي تجتاح بعض مناطق المملكة.”
 
وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أنه “منذ الإعلان بداية نونبر 2012 من قبل مصالح الأرصاد الجوية الوطنية عن إنذار ينبئ بسقوط ثلوج في المرتفعات العليا٬ أصدرت وزارة الداخلية تعليماتها للولاة والعمال المعنيين لتفعيل مراكز القيادة الإقليمية لمتابعة الاضطرابات الجوية٬ بتعاون وثيق مع المصالح المختصة بوزارة التجهيز والنقل ووزارة الصحة والدرك الملكي والوقاية المدنية٬ فضلا عن المنتخبين المحليين وممثلي المجتمع المدني”.
 
وأضاف البلاغ أنه على المستوى المركزي٬ تكفل مركز اليقظة والتنسيق التابع لوزارة الداخلية بمتابعة تنفيذ المخططات العملية التي أعدتها الأقاليم المعنية وبالإشراف والتنسيق بالنسبة لعمليات إزاحة الثلوج وتوزيع المواد الغذائية٬ فضلا عن الحملات الطبية.
 
وأشارت الوزارة إلى أنه “بفضل هذه التدابير الهامة المتخذة في الوقت المناسب٬ تم فك العزلة عن جميع الدواوير المعزولة خلال أمد قصير جدا٬ مما مكن السكان المحليين من التزود بالمواد الأساسية والاستفادة من العلاجات الطبية اللازمة”.