وزير ألماني: سنُؤهل مهنياً لاجئينا المغاربة شريطة مغادرتهم للبلاد

ناظورتوداي : حسين عصيد

في معرض حديثه عن موضوع اللاجئين من المغاربة ومن باقي الجنسيات، الذين يتقاطرون على ألمانيا بشكل مستمر منذ سنة 2015، أوضح وزير التعاون الألماني “غيرد مولر” (Gerd Müller) في حوار مع صحيفة “Welt”، أن بلاده قد قررت رصد غلاف مالي يناهز 100 مليون يورو، ستؤهل به – وعبر دوراتٍ مهنية – كل لاجئ استجاب لدعوة العودة إلى بلاده.

وأكد “مولر” أن اللاجئين من الجنسيات الثلاثة: المغربية، السينغالية والتونسية، معنيون أكثر من غيرهم بهذه المبادرة الحكومية قبل تعميمها على الجميع، والتي تروم بها السلطات الألمانية الإشراف على تأهيلهم في مهنٍ يدوية مختلفة كالبناء والكهرباء والسباكة، على أن يحصلوا على دبلومات كلّ حسب اختصاصه، تُساعدهم في تدبّر أمورهم حين يعودون إلى أوطانهم.

ودافع الوزير الألماني عن هذه الخطة الحكومية، معتبراً إياه خطوة إيجابية في الطريق لاختزال أعداد اللاجئين المستقرين في ألمانيا بطريقة غير شرعية قائلاً:” يُقدم المهاجرون الجدد إلى ألمانيا طلبات لجوئهم إلى السلطات، والتي تقضي بدورها – لكثرة هذه الطلبات – فترة تناهز السنتين لدراستها والبث فيها، وخلال تلك المدة، يكون صبر اللاجئين قد آل إلى النفاذ، فلمَ لا ينتهزون مدّة الأنتظار هذه التي تقود أغلبهم إلى الإكتئاب، لاكتساب خبرات جديدة قد تساعدهم في إيجاد عملٍ حين يعودون إلى أوطانهم ؟”

يُشار إلى أن ألمانيا قد استقبلت 1.1 مليون لاجئ حتى متمّ سنة 2015، فيما يتوقع مسؤولون أن تشهد البلاد وفود 3.6 مليوناً آخرين قبل حلول سنة 2020، بناءً على تقديرات ترجح حلول 500 ألفٍ منهم سنوياً ما بين سنتي 2016 و2020.