وزير الإتصـال يفتتح الدورة الأولى لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور

نـاظورتوداي : علي كراجي – نجيم برحدون 

إفتتح وزير الإتصـال النـاطق الـرسمي بإسم الحكومة السـيد مصطفى الخـلفي ، مسـاء الثلاثـاء 19 يونيو الجـاري ، فـعاليـات الدورة الأولى لمهرجان الذاكرة المشتركة الذي تحتضنه مـدينة النـاظور لمدة ثلاثـة أيام متتالية ” 19 , 20 , 21 يونيو 2012 ” ، بـمداخـلة أكـد فيها عـزم الـدولة على النهوض بالسينما المغربي و إحداث نـهضة سينمائية وطنية تقتضي المزيد من الدعم لهذا القـطاع الذي أضـحى يحتاج لحكامة جيدة تعزز مـسارها الوطني والدولي ، عبـر جمع كـافة المشتغلين في الحقل الثقافي لتحقيق قـفزة نوعيـة تسـاهم في تبلور توجهات سينمائية تشتغل على القضايا المرتبطة بالمجتمع  .
 
وأكـد الخلفي إعجـابه بـفكرة إحتضان مدينة الناظور لمحطـة كبـرى تعني بـسينما الذاكرة المشتركة بـين المغاربة و الإسبـان ، خـاصة إختيـار وجهين بـارزين في المجال السينمائي من أجـل تكريمهما ، وهمـا كل من محمد النشـناش رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسـان ، و الكـاتب الإسباني خـوان غويتسولو .
 
رئيس الجهة المنظمة لهذا النـشاط السيد عبد السلام بوطيب ، أكد هو الأخـر على هامش إفتتاح فعاليات الدورة الأولى لسينما الذاكرة المشتركة ، أن الهـدف من هذا الموعد يـأتي لإيجاد منهجية مشتركة تسـاهم في حـل الإشكالات العالقة بين المغرب و إسبانيا خـاصـة تـلك التي طفت على السطح إبـان الإستعـمار الإسباني لـمنطقة الريف .
 
وأبـرز بوطيب ، أن مركز الذاكرة المشتـركة له ما يكفي من الجرأت لتكييف أليـات العدالة الإنتقـال و الإشتغـال على مختلف الملفات العالقة خاصة ملف قصف الريف بـالغازات السـامة ، عن طـريق الإستعانة بـالذكاء الجماعي للمغاربة والعـمل على إيجـاد الحلول لإشكـالات الذاكرة التي ستمكن من تسـليط الديمقراطيـة بين الشعوب المتوسطية و بنـائها وفق تطـلعاتها .
  
وأضـاف عبد السلام بوطيب  خلال نفس الموعد ” أن مستقـبل الشعوب مرتبط بـذاكرته ، و بنـاء علاقة مغربية إسبانية صامدة و قوية ، يقتضي ضـرورة الإعتراف بأخطاء الماضي ، خـاصة أن جريمة قصف الريف بالغازات السـامة غيـر قـابلة للتقـادم ، وتستوجب حلا انيـا على الجيـل الحالي الإشتغال من أجل بـإستعمال الذكـاء الجماعي ” .
 
وتـؤكد الجهة المنظمة للدورة الاولى لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور ، أنها تـروم بلورة نتائجة الندوة المنعقدة بالرباط في 1 نونبر 2011 حول موضوع ” العلاقة المغربية الإسبانية و الرهانات المتوسطية ” ، و تفعيل أهم توصياتها المتمثلة في ضـرورة إعادة كتابة تاريخ العلاقة المغربية الإسبانية .
 
وعرفت الجلسة الإفتتاحية لفعاليات هذه الدورة ، حضـور أسماء وازنة و طنيا و ، أبـرزها إلى جانب وزير الإتصـال ، محمد الصبار رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ، و المخرج محمد إسماعيل ، و وفد إسبـاني مكون من وجوه سينمائية بصمت على إنجازات حـافلة .

يذكر أن الدورة ستعرف إبتداء من صباح الأربعاء ، عرض أفلام وثائقية مغربية و إسبانية هامة ، تطرح سؤال العلاقة المغربية الإسبانية من جوانب مختلف ، حيث سيعقب كل عرض نقاش عميق بين كبار المؤرخين و المفكرين المنتمين للدولتين المذكورتين ، على أن يتم في نهاية هذه الأيما تكريم فاعلين سياسيين و مفكرين لهم علاقة وطيدة بالشأن المغربي الإسباني ، كما ستخصص جـائزة لأفضـل فلم و ثائقي بناء على تقييم لجنة تحكيم مغربية إسبانية .

خـاص بـناظورتوداي