وزيـر التربية الوطنية يستدعي 12 عضوا بالمجلس الإداري لأكاديمية الجهة الشرقية غـاية في الصلح

نـاظورتودي : علي كراجي
 
أفـاد مصـدر وزاري جيد الإطلاع ، أن وزير التربية الوطنية السيد محمد الوفا ، طـالب في مـراسلة له من 12 عضـوا يمثلون المجلس الإداري لأكاديمية الجهة الـشرقية ، الـحضور معه في إجتمـاع حدده يوم الخميس المـقبل ، رغـبة منه في طـلب الـصلح بعد إنسحابهم خلال أشغال جـمع عـام عقد الشهر المـاضي بمقر الأكاديمية .
 
وكـشف نـفس المصدر الذي كـان يتحدث مع ” ناظورتوداي ” ، إسم الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي بوجدة و رئيس فدرالية أبـاء و أمهات وأوليـاء التلاميذ بالناظور  ، وعـشرة  أخرون يمثلون الهيئة المنتخبة بالمجلس الإداري ، إلـتمس منهم وزير التـربية الوطنية الإجتماع معهم قـصد تصحيح بـعض الأمـور التي أفسـدت علاقـة المذكورين بـالوفا .
 
وكـانت الهيئة المتخبة بالمجلس الإداري لأكاديمية الجهة الـشرقية للتربية والتكوين يمثلون أقـاليم الناظور وجدة بـركان و تاوريرت ، قد إنسحبوا من أشـغال إجتماع مـؤخرا ، بـسبب مـا وصفوه بـ ” خـرق وزيـر التربية الوطنية للقـانون و محـاولة فرض تقديم المصادقة على المخطط الـسنوي قـبل مناقشته ” ، بالإضـافة إلى عدم ترحيب الحاضرين بـطريقته في التسيير الغير المرضية والغير المتناسبة مع لـغة التربية و التعليم ، خـاصة تهكمه على الدكتور مصطفى بنحمزة الذي قـابله بـعبارة ” واش خايف يمشي ليك الوضوء ” بعدما طـالبه بتوقيف أشغال الإجتماع من أجل أداء صلاة الـظهر .
 
وحسب بـيان مذيل بتوقيع وزير التربية الوطنية السيد محمد الوفـا ، تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، فـإن الأخيـر أكد عدم قـصده الإستهزاء بالعلامة مصطفى بنحمزة الذي يكن له كل الصواب والتقدير والإحترام ، وأن تعليق” واش خـايف يمشي ليك الوضوء ” لـم يكن موجها إلى رئيس المجلس العلمي بوجدة ، وإنما يأتي في إطار المزاح لا أقل ولا أكثـر .
 
وأكد محمد الوفا ، إستعداده لتقديم إعتذار عـلني إلى الدكتور بنحمزة وكذا كـافة المنسحبين ، فيـما ربط منع الصحافة من تغطية أشغال المجالس الإدارية بـتطبيق القانون لمـا جرت به العادة في إجتماعات عـامة المؤسسات العمومية المغربية الفاعلة في مختلف الميادين الإقتصادية والإجتماعية .