وفاة أحمد الزايدي غرقا في وادي الشراط

ناظورتوداي : 

تم، بعد زوال الأحد، إيداع جثمان الراحل أحمد الزايدي، القيادي البارز في حزب الاتحاد الاشتراكي، بمستودع الأموات بالمركز الصحي الإقليمي ببوزنيقة، بعد انتشالها من وادي الشراط، حيث لفظ الراحل أنفاسه الأخيرة.

وشهد المركز الصحي، خلال نفس اليوم، توافد مئات المواطنين، وقياديين بارزين من حزب الوردة، في مقدمتهم أحمد رضا الشامي، وعدد من برلمانيي الحزب.

وقد توفي الراحل يوم الأحد بعد أن غمرت المياه سيارته على مستوى واد الشراط ببوزنيقة، حيث كان عائدا إلى بيته ببوزنيقة عبر وادي الشراط الذي ارتفع منسوب مياهه بفعل التساقطات الاخيرة.

وقد ازداد القيادي الاتحادي الراحل، وهو متزوج وأب لأربعة أبناء، ببوزنيقة سنة 1953. وتابع دراسته في ثانوية مولاي يوسف بالرباط، ثم جامعة محمد الخامس، وكلية الحقوق بالجزائر العاصمة.