وفاة رب أسرة بالدار البيضاء أضرم النار في جسده احتجاجا على هدم (براكته) وأسرته تنفي أن يكون هو من صب البنزين على ذاته

ناظور اليوم : 

علم موقع "لكم" أن رب أسرة بمدينة الدار البيضاء فارق الحياة بمركز معالجة الحروق التابع للمركز الإستشفائي الجامعي ابن رشد في الدارالبيضاء، متأثرا بحروق بليغة.

وكانت صحف ورقية والكترونية قد نشرت خبرا مفاده أن رب الأسرة صب البنزين على جسده، ثم أضرم فيه النار في جسده بدوار لمزابيين أولاد موسى التابع لمقاطعة عين الشق بالدار البيضاء، احتجاجا على قرار السلطات المحلية هدم منزل.

وقد تسلمت الأسرة جثة الهالك (خالد بوهني)، صباح اليوم الجمعة 3 يونيو 2011، إلا أنها ترفض إقامة حفل عزاء أو إقامة خيام، ومازالت تحتج على هدم منزلها، وتدعي أن عناصر من القوات العمومية هم من صبوا البنزين عليه قبل أن تضرم النار في جسده.

وفي مقطعي فيديو تم بثهما على موقع "يوتوب" يبدو شخص يقول بأنه شقيق الضحية ويصرح بأن آخرين هم من قذفوا شقيقه بالبنزين قبل أن تضرم فيه النار، وتحكي سيدة تقول إنها شقيقة الضحية أن شقيقها تم حرقه، فيما تبدو معها سيدة تحمل ضمادات بيضاء على كلتا يديها وهو تنوح وتبكي وفاة إبنها.

لكم . كوم