وفرة العرض في أسواق الناضور يزيح شبح الغلاء من طريق الباحثين عن أضحية العيد

نـاظورتوداي | نجيم برحدون – محمد العبوسي
 
العرض يغطي الطلب 
تشهد أسواق المواشي بإقليم الناضور أياما قليلة قبل حلول عيد الأضحى المبارك وفرة في العرض واستقرارا في الأسعار التي لم تعرف إرتفاعا محسوسا في الأثمان هذه السنة مقارنة بالمواسم السابقة .
 
 ويسجل بأسواق المواشي توافد متزايد للراغبين في اقتناء الأضحية حيث بلغ سعر الكبش ” الصــردي ” الأكثر إرتفـاعـــا سقف 3500 درهم و أقل من ذلك فى بعض الأحيان فيما وصل سعر ” البلدي ”  وهو ما يحبذه سكان المنطقة كأضحية حدود 2500 درهم ، إضـافة إلى أثمنة أخرى تتراوح ما بين 1200 و 2000 درهم وذلك حسـب جودة الأكبـاش و حجمهــــــــا . 
 
ويتبادر إلى الذهن و منذ الوهلة الأولى لدخول أسواق الإقليم خصوصـا تلك المعروفة بإستقطابها لتجار ىالماضية في كل من العروي ، سلوان ، أزغنغان و أركمان ، أن الكميات المعتبرة من الكباش والنعاج و الماعز ، ستغطي الطلب الذي قد يتزايد خلال اليومين المتبقين قـبل إستقـبال عيد الأضحى ، مما خفف من إرتفاع أسعـار الأضاحي وعلى وجه التحديد سعر الخرفان التي تعرض بأثمان معقولة وفق ما أكده ” الكسابة ” .
 
وبخصوص جودة الأضاحي المعروضة في أسواق الإقليم ، قـال مسؤول بوزارة الفلاحةة أن الحالة الصحية للقطيع جيدة في مجمل المناطق بفضل برامج المراقبة المستمرة وتعزيز التأطير الصحي وحملات الوقاية والعلاج من الأمراض الحيوانية المعدية ذات الانعكاسات الاقتصادية، والتي تشرف عليها المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

إحتجاج ضـد اللصوص
سجلت تصريحات بعض الكسابة والمواطنين الذين إلتقت بهم ” ناظورتوداي ” ، إحتجاجا على السلطات العمومية والأمنية ، إزاء الإعتداءات المتكررة التي يتعرضون لها من لدن أشخـاص ينزلون إلى الأسواق بهدف سـلب ما بحوزتهم من أموال .
 
وقـال أحد بائعي الأضاحي بالتقسيط ، أن الفلاحة  يعانون من إعتداءات اللصوص بشكل متكرر ، وهذه الظاهرة أصبحت تهدد الكثيرين وبإستمرار خطير ،و إلتمس في هذا الصدد من الجهات المسؤولة الوقوف بجانبهم عبر  نشـر عناصر أمنية داخل و على جنبات الأسواق ، لتأمين أملاكهم وأرواحهم من المتربصين.

 
وزارة الفلاحة تطمئن المغاربة 
أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري، أن عدد الأضاحي المتوفرة بمناسبة عيد الأضحى 1434 هـ كاف لتغطية الطلب المرتقب، وذلك من خلال عرض يبلغ 8,3 مليون رأس.
 
وأوضح بلاغ للوزارة أن العرض المتوفر من الأغنام والماعز بمناسبة عيد الأضحى المبارك يقدر بحوالي 8,3 مليون رأس منها 4,83 مليون رأس من ذكور الأغنام و 3,47 مليون رأس من الماعز وإناث الأغنام. وأضافت أن الطلب على أضاحي العيد يناهز 5,4 مليون رأس? منها 4,7 مليون رأس من الأغنام (4,18 مليون رأس من الذكور و 700 ألف رأس من الماعز).
 
كما أشارت الوزارة إلى أن عيد الأضحى يأتي هذه السنة في ظل موسم فلاحي جيد كان له وقع على توفر الأعلاف لقطعان الماشية، وفي سياق ارتفاع أسعار المواد الأولية التي تدخل في تغذية الماشية في السوق الدولية، واستكمال برنامج الحفاظ على القطيع الذي انطلق في مارس 2012 وشمل بعض المناطق في 2013 .
 
فـرصة العمر 
 يشكل عيد الأضحى أيضا فرصة لتحسين دخل الفلاحين الذين تشكل تربية القطيع مورد دخلهم الأساسي، خاصة في المناطق الرعوية الشاسعة التي تغطي حوالي 70 في المئة من مساحة البلاد.
 
وهكذا يرتقب أن يفوق رقم المعاملات بمناسبة عيد الأضحى 8 مليارات درهم، سيحول جزء كبير منها إلى العالم القروي ، مما سيساعد الفلاحين على تغطية نفقات باقي الأنشطة الفلاحية، خاصة في فترة انطلاق الموسم الفلاحي 2013 – 2014 .
 
وستساهم هذه الموارد المالية ، في تنشيط الحركة الاقتصادية بشكل عام بالعالم القروي.
 
ومن جهة أخرى تتابع مصالح وزارة الفلاحة عن كثب تموين الأسواق والأسعار ، خاصة في المحلات التجارية الكبرى، والأسواق القروية، ونقط البيع الرئيسية على مستوى المدن، وكذلك الحالة الصحية للقطيع التي تقوم بها المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية .