وفـاة الشـاب الذي بـتر يده بمدينة العروي بواسطة منشـار حديدي

نـاظورتوداي : متابعة من العروي
 
عـلمت ” ناظورتوداي ” من مصـدر إعلامي بـجماعة العروي الحضـرية ، أن المسمى ” ح ، ب ” وهو مواطن كان قد بـتر يـده اليمنى الأحد الماضي بذات المدينة ، إحتجاجا على إهمـاله من طرف المسؤولين عن مستشفى محمد السادس بالعروي والحسني بـالناظور بعد إصابته في أصابعه قـبل ثمانية أيام في حادث عرضي ، قـد أسلم روحه صـباح الثلاثـاء 11 دجنبر الجاري بـمستشفى الفرابي بوجدة ، متأثـرا بجروح خطيـرة لحقت به جراء ما أقدم عليه .
 
وكـان الهالك ، نقـل صوب مستشفى الفرابي بوجدة نظرا لتدهور حـالته الصحية ، جـراء الأضـرار الجسيمة التي لحقت يده اليمنى ، بسبب بتر جزء منها بواسطة منشـار ، بعدما ظن أنه سيتحرر من الآلام التي لحقت به ، حسب تفـكيره .
 
وعودة إلى هذا السلوك الإحتجاجي الخطير الذي نزل على سـاكنة العروي كالصاعقة ، والذي لم يُألف رؤيته سوى في الأفلام الهوليودية ، فقد إضـطر ” ح ، ب ” يومه الأحد 9 دجنبر الجاري ، إلى قطع يده بالمنشـار لتحرير نفسه من الألـم ، بعد أن أصيب في أصبعيه قـبل ثمانية أيـام في حادث عرضي .
 
وأدرك الشاب المعروف ” بأخ عبيش”  ضرورة اتخاذ قرار قاس وبتر يده اليمنى  عندما  أحس أنها في حالة خطيرة , خـاصة وأنه زار مستشفى محمد السادس بالعروي و الحسني بالناظور دون أن يلقى أي رعاية أو إهتمام في الوقت المناسب   .
 
وبعدما  إقتنى حسب بعض معارفه منشارا  وساطورا جديدا  بدأ الشاب  في بتـر ذراعه و تمكن من ذلك فعلا ,في مشهد فظيع حيث أكد مصدر جد مطلع أنه رماه في حاوية الأزبال بدم بارد  بعد ذلك ، ولم تنقذه سوى عائلته التي أقلته  في حالة خطيرة للمستشفى الحسني حيث رقد فيه مدة 24 ساعة قبل نقله إلى المشفى الإقليمي الفرابي بوجدة جراء تدهور حالته الصحية   .
 
 الشاب  يقطن في شارع تطوان بالعروي و يبلغ من العمر 30 عاما تقريبا و حسب المعلومات الأولية المتوصل بها فهو كان يعاني  آلاما فظيعا بيده و بسبب إحساسه بالحكرة في المستشفيات  دفعه لقطع يده كاملة  .
 
هذا و قد فتحت مفوضية الأمن بالعروي تحقيقا في الموضوع و زارت منزل الضحية ليلة الحادث المتزامنة مع يومه الأحد 9 دجنبر الجاري .